تشكّلت جزر هاواي بسبب نشاط بركاني قديم. تقع الجزر في شمال المحيط الهادئ، ممتدة على مساحة تتجاوز 2400 كيلومترًا. المنطقة الواقعة في أقصى الجنوب هي جزيرة (هاواي – Hawaii) بينما الجزء الشمالي هو جزيرة Kure Atoll. تتكون سلسلة جُزر هاواي من 8 جزر رئيسية، وجزر صغيرة عديدة، وجزر مرجانية حلقيّة الشكل وقمم بحرية. تنبثق هذه الجزر من سلسلة القمم البحرية المعروفة باسم Hawaian Emperor وهي عبارة عن جبل ضخم يقع تحت ماء البحر.

تشكُّل جزر هاواي:

خضعت جزر هاواي لثورة بركانية -تحت سطح الماء- أدّت إلى تشكل سلسلة الجزر المعروفة. توهّجت الحمم المنصهرة الموجودة تحت الأرض حتى انفجرت في قاع البحر. تُدعى الحمم البركانية عندما تصل إلى السطح بـ(المقذوفات البركانية – Lava) التي تتصلّب وتزداد قوة كلما لامست ماء البحر. بمرور الوقت، حدثت سلسلة من الانفجارات وتراكمت الحمم المنصهرة على البركان المتشكل تحت الماء والذي سبّب تباعًا تشكل الجزيرة.

عندما تتحرك الصفيحة التكتونية التي تحمل الجزيرة عدة إنشات فإنها تفسح المجال لحدوث انفجار جديد. تبتعد الجزر عن النقطة الساخنة مخلفةً سلسلة من الجزر.

يُعتقد أن جزر هاواي الموجودة فوق النقطة الساخنة قد تشكلت قبل حوالي 4.5 مليون عامًا. تتكون كل جزيرة من براكين أولية. على سبيل المثال، تتكون الجزيرة الكبيرة من 5 براكين أولية أُطلقت عليها الأسماء التالية: Hualalai, Kilauea, Kohala, Mama Kea, Mauna Loa.

ما زال البعض منها براكين نشطة إذ يُعد Mauna Loa أكبر بركان نشط في العالم. وتستمر المقذوفات البركانية بالتدفق من بعض تلك البراكين الأولية، ويُعتبرKilauea المنتج الأكبر لتلك المقذوفات.

إن جزر هاواي ليست بنفس العمر، فالجزيرة الأبعد عن النقطة الساخنة هي الأقدم. يُنسب ذلك أيضًا إلى طبيعة تشكّل الجزر في قاع البحر. يُدعى القاع الذي تشكلت عليه الجزر بـ(صفيحة المحيط الهادئ – Pacific Plate).

كيف تشكلت جزر هاواي الحمم البركانية المنصهرة طبقة الغلاف الموري الصفيحة القارية الصفيحة المحيطية حركة الصفائح التكتونية الجزر

تتحرك هذه الصفيحة بحركة ثابتة باتجاه الشمال الغربي بالقرب من (طبقة الغلاف المَوري – Asthenosphere). عندما تبتعدالصفيحة عدة إنشات فإنها تفسح المجال لوجود نقطة ساخنة أخرى وبالتالي نشاط بركاني آخر سيقود إلى تشكل جزيرة جديدة. مع مرور الوقت تبرد الحمم البركانية وتتوقف الثورة البركانية وتؤدي عوامل عديدة مثل التعرية إلى غمر الجزر القديمة في البحر.

نظريات أخرى:

صيغت العديد من النظريات حول كيفية تشكل جزر هاواي بعيدًا عن عملية تأثير البراكين المذكورة سابقًا. تناقش إحدى تلك النظريات عملية نشوء الجزر نتيجة سقوط كويكب في البحر. سبّب هذا الكويكب نشاطًا بركانيًا أدّى إلى تدفق الحمم البركانية التي أدت بدورها إلى تشكل تلك الجُزر. لم يُعترف بتلك النظرية بسبب عدم وجود أدلة كافية لإثبات صحتها.

أهمية جزر هاواي:

وجد علماء الجيولوجيا والباحثون أن جزر هاواي مفيدة جدًا لإجراء الأبحاث بسبب تكرار حدوث الهزات الأرضية وأمواج التسونامي. كما أصبحت تلك الجزر موقعًا سياحيًا جذابًا، إذ يندهش الزوار من سلسلة الجزر الكبيرة تلك. يزور الناس الجزر بقصد الاستمتاع لوجود الشواطئ المشمسة والأماكن الخلابة.

اقرأ أيضًا:

العثور على هجين دلفين – حوت قبالة سواحل هاواي

لماذا تثور البراكين؟

ترجمة: كارينا معوض

تدقيق: مينا خلف

المصدر

صورة