نظرة عامة عن رحلة أبولو 11

الهدف من الرحلة:

كان الغرض الأساسي من البعثة المأهولة أبولو 11 (Apollo 11) هو إكمال الهدف الوطني الذي حدده الرئيس جون كينيدي في 25 مايو عام 1961م، وهو: الهبوط المأهول على سطح القمر ، ومن ثم العودة إلى الأرض.

رحلات أبولو للقمر برنامج أبولو نظرة عامة عن رحلة أبولو 11 أرمسترونغ كيف وصلت أمريكا إلى القمر الهبوط على سطح القمر العودة إلى الأرض

شملت الرحلة استكشافًا علميًا من قِبَل طاقم (الوحدة القمرية – Lunar Module) أو طاقم (LM)، ومهمته هي وضع كاميرا تلفزيونية لنقل الإشارات إلى الأرض، ونصب شراع لاختبار الرياح الشمسية، ووضع جهاز لاستشعار الموجات الزلزالية.

بالإضافة إلى نشر مرايا على السطح؛ لقياس بعد القمر عن الأرض بدقة فائقة عبر تسليط أشعة الليزر عليها من الأرض، التي ستنعكس بدورها إلى المصدر نفسه.

وأثناء الاستكشاف، كان على رواد الفضاء جمع عينات من الصخور والتربة القمرية؛ للعودة بها إلى الأرض. وكان عليهم القيام بتصوير شامل للتضاريس القمرية، والمعدات العلمية والمركبة الفضائية وغيره، بكاميرات ثابتة ومتحركة.

وكانت هذه آخر مركبة لبرنامج أبولو، تعود في مسار يسمح لها بالاستفادة من قوة الجاذبية دون الحاجة إلى دفع المحركات (Free return)، وتوفير الوقود الذي كان سيمكنهم من العودة للأرض لو أن المهمة أُلغيت في أي وقت قبل الدخول في مدار حول القمر.
مهام الرحلة:

أُطلِقت (أبولو 11) من مركز كينيدي للفضاء، في 16 يوليو عام 1969م، وتحمل على متنها كلًا من القائد نيل أرمسترونغ، وقائد كبسولة العودة مايكل كولينز، وقائد مركبة الهبوط على القمر باز ألدرين، الذين دخلوا في مدار أولي حول الأرض على بعد 114 إلى 116 ميلًا.

وشاهد على التلفاز مايقارب نحو 530 مليون شخص، أرمسترونغ في 20 يوليو 1969، عندما وطأت قدمه سطح القمر، وسمعوا صوته وهو يصف الحدث ويقول: «خطوة صغيرة لرجل، قفزة عملاقة للبشرية».

بعد ساعتين و44 دقيقةً ونصف الدقيقة من بداية الرحلة ودخولهم في مدار حول الأرض، بدأت محركات المرحلة (S-IVB) بالاشتعال لمدة 5 دقائق و48 ثانيةً، ما وضع (أبولو 11) في مسارها نحو القمر، ومن ثم بدأت وحدة القيادة والخدمة (CSM) كولومبيا بالانفصال عن الجزء (SLA) الذي يحتوي هو الآخر على وحدة الهبوط على القمر، النسر (LM).

وبعد تحويل القيادة إلى (SLA) والانفصال عن (S-IVB)، بدأوا بالدوران أسرع حول الأرض لمدة 4 ساعات و40 دقيقةً؛ ليتمكنوا في النهاية من الخروج من المدار باتجاه القمر. وكان أول إرسال تلفزيوني ملون إلى الأرض من (أبولو11)، خلال مرحلة (CSM /LM) في طريقهم نحو القمر.

وفي وقت لاحق -17 يوليو- شُغِل محرك (SPS) في منتصف الطريق لثلاث ثوانٍ لتصحيح المسار، وهذا التصحيح كان من أصل أربعة أشياء خُطِط لها مسبقًا في جدول الرحلة، لكن الانطلاق كان ناجحًا لدرجة أن ااثلاثة أشياء الأخرى لم يكن هناك حاجة إليها، وفي 18 يوليو ارتدى أرمسترونغ وألدرين بدلاتهم الفضائية، وعبروا من خلال نفق الالتحام من كولومبيا إلى النسر (Eagle)؛ للتحقق من (LM)، وإرسال البث التلفزيوني الثاني.

وفي 19 يوليو، بعد أن حلقت (أبولو 11) خلف القمر، ودون أي اتصالات مع الأرض، بدأت أول مناورة للدخول في مدار حول القمر، وبعد حوالي 75 ساعةً و50 دقيقةً من الرحلة، استطاع الدفع العكسي لمدة 357.5 ثواني من محرك (SPS)، إدخال المركبة الفضائية في مدار إهليجي أولي، على ارتفاع من 69 إلى 190 ميلًا.

وفي وقت لاحق، أدى تشغيلٌ ثانٍ للمحرك لمدة 17 ثانية إلى وضع المركبة في مدار يبلغ 62 إلى 70.5 ميلًا، احتُسب لتغيير مدار (CSM) الذي قادها كولينز.
وبسبب الاختلافات في الجاذبية القمرية، أصبح ارتفاع مدار المركبة 69 ميلًا، لتبقى في المدار تحت إدارة مايكل كولينز؛ ويلتقي معه في وقت لاحق بمركبة (LM) بعد الانتهاء من الهبوط على سطح القمر.

وقبل إطلاق محرك (SPS) مرةً أخرى، أُرسِل بث تلفزيوني آخر، لكن هذه المرة كان من على سطح القمر. وفي 20 يوليو، دخل أرمسترونغ وألدرين إلى (LM) مرةً أخرى للفحص النهائي، وبعد 100 ساعة و12 دقيقةً من الرحلة، فُصِل (Eagle) عن كولومبيا للفحص البصري.

وفي الساعة 101 و36 دقيقةً، حينما كانت (LM) وراء القمر في مدارها الثالث عشر، أُطلق محرك هبوط (LM) لمدة 30 ثانيةً؛ لتخفيف السرعة والدخول في مدار الهبوط من 9 إلى 67 ميلًا، مطابق تقريبًا لمسار أبولو 10.

وفي الساعة 102 و33 دقيقةً، عندما عادت كولومبيا و(Eagle) للظهور من خلف القمر، وكانت (LM) على بعد حوالي 300 ميل، بدأت عملية الهبوط بتشغيل المحرك لمدة 756.3 ثواني. وبعد 8 دقائق، أصبحت (LM) على ارتفاع حوالي 26000 قدم فوق السطح، أي ما يقارب 5 أميال عن موقع الهبوط.

واستمر محرك الهبوط بتوفير قوة الكبح حتى الساعة 102 و45 دقيقةً من الرحلة، ووُجهت مركبة الهبوط يدويًا بشكل جزئي من قِبَل القائد أرمسترونغ، وهبط النسر في منطقة بحر الهدوء في الموقع الثاني بـدرجة (0) و41 دقيقةً و15 ثانيةً في خط عرض شمالي، و23 درجةً و26 دقيقةً على خط طول شرقي.

وكان هذا أبعد بأربعة أميال تقريبًا عن نقطة الهبوط المحددة، وحدث قبل الوقت المحدد بدقيقة ونصف، واشتمل ذلك على معدل هبوط أطول من المخطط له بـ 40 ثانيةً؛ بسبب مناورات تجنب فوهات النيازك، في المرحلة الأخيرة من الهبوط.

وكان هناك على وحدة الهبوط لوحة تذكارية مُوقعة من الرئيس ريتشارد نيكسون، ورواد الفضاء الثلاثة.

وكانت خطة الرحلة لأول نزول هي بعد 4 ساعات من الراحة، ولكن كان التقدم؛ لبدأ النزول في أقل وقت ممكن، ومع ذلك، وبعد أربع ساعات تقريبًا خرج أرمسترونغ من المركبة لنصب أول كاميرا تلفزيونية ونقل الحدث إلى الأرض. وكان نزول أرمسترونغ -تقريبًا- في الساعة 109 و42 دقيقةً من الرحلة، ويتبعه ألدرين بعد 20 دقيقةً.

ووُضعت الكاميرا بعد ذلك على حامل ثلاثي القوائم، بِبُعد 30 قدمًا من المركبة (LM)، وبعد نصف ساعة تحدث الرئيس نيكسون عبر الهاتف مع رواد الفضاء.
وتُركت على سطح القمر ميداليات تذكارية تحمل أسماء رواد فضاء (أبولو 11) الثلاثة الذين فقدوا أرواحهم في حريق منصة الانطلاق، بالإضافة إلى اثنين من رواد الفضاء الذين لقوا حتفهم في حوادث أخرى، وأيضًا قرص سيليكون بقياس واحد ونصف بوصة، يحتوي على رسائل ونوايا مصغرة من 73 دولةً، وأسماء قادة الكونغرس وناسا.

وخلال تواجدهم على السطح -عندما كانوا على بعد 300 قدم عن المركبة- بدأ ألدرين بعمل تجارب (أبولو) العلمية، واجتمع رائدا الفضاء للتحدث عن عينات من السطح. وبعد أن أمضى ألدرين ساعةً و33 دقيقةً في الخارج، عاد إلى المركبة، بعد 41 دقيقةً من دخول أرمسترونغ.

وقد استغرقت مرحلة وجودهم بأكملها أكثر من ساعتين ونصف، وانتهت عند الساعة 111 و39 دقيقةً من الرحلة. وأمضى كل منهما 21 ساعةً و36 دقيقةً على سطح القمر، وبعد فترة راحة شملت 7 ساعات من النوم.

بدأت مرحلة العودة إلى المدار، واشتعل محرك الدفع في الساعة 124 و22 دقيقةً، وأُوقِف المحرك بعد 435 ثانيةً عندما وصلت المركبة النسر (Eagle) إلى مدارٍ أولي يبلغ من 11 إلى 55 ميلًا فوق القمر، وعندما كانت مركبة كولومبيا (CSM) التي تُركت في المدار، في دورتها الخامسة والعشرين حول القمر، وعلى الساعة 125 و19 دقيقةً، بدأ نظام الالتحام بالعمل؛ لوضع مركبة النسر في مدار على ارتفاع 56 ميلًا، أي: 13 ميلًا -تقريبًا- أسفل مركبة (CSM) كولومبيا.

وأدى إشعال المحرك لتغيير مدار مركبة (LM) إلى نحو 57 – 72 ميلًا، وحدث الالتحام مع كولومبيا، خلال الدورة 27 لـ (CSM) حول القمر، وذلك في الدقيقة الثالثة بعد الساعة 128 من الرحلة. وعاد أرمسترونغ وألدرين إلى (CSM) والتقيا مع كولينز الذي كان ينتظر عودتهما، وبعد 4 ساعات تُخلِي عن (LM) وبقيت في مدارها القمري.

بدأت رحلة العودة للأرض بمركبة (CSM) حينما اشتعل محرك (SPS) لمدة دقيقتين ونصف، وكانوا في الدورة 57 خلف القمر، لينام بعدها رواد الفضاء لمدة 10 ساعات. وبدأ التصحيح الوحيد لمسار رحلة العودة، بإشعال المحرك لمدة 11.2 ثانية، وذلك في 22 يوليو عند الساعة 150 و 30 دقيقةً -تقريبًا- من بداية الرحلة.ط
وعمل اثنان من البث التلفزيوني خلال اقترابهم من الأرض، وبدأت إجراءات الدخول إلى الأرض في 24 يوليو بعد 44 ساعةً من مغادرة مدار القمر. وفُصِلت كبسولة العودة (CM) عن (SM)، ووُجهت إلى وضع الدخول في الغلاف الجوي؛ لحمايتها من الحرارة الشديدة الناتجة عن الاحتكاك بالهواء، وفُتحت المظلات في الساعة 195 و13 دقيقةً.

وبعد المغامرة التي استمرت 195 ساعةً و18 دقيقةً و35 ثانيةً، أي: أطول بـ 36 دقيقةً -تقريبًا- عما هو مخطط له، سقطت الكبسولة على سطح المحيط الهادي، ببُعد 13 ميلًا من سفينة الاستعداد (USS Hornet). وذلك يعود لسوء الأحوال الجوية في المنطقة المحددة سابقًا، التي استُبدلت بمنطقة هبوط أخرى أبعد بحوالي 250 ميلًا.

ووفقًا لنظام تحديد المواقع (DMS) فقد هبطت (أبولو 11) في 13 درجةً و19 دقيقةً على خط عرض شمالي، و169 درجةً و9 دقائق على خط طول غربي، بتاريخ 24 يوليو 1969.

الطاقم:

•القائد نيل أرمسترونغ.

•قائد مركبة (LM) إدوين باز ألدرين.

•قائد مركبة (CM) مايكل كولينز.

الطاقم الاحتياطي:

• القائد جيمس لوفيل.

• قائد مركبة (LM) فريد هايس.

• قائد مركبة (CM) وليام أندرس.

الحمولة:

• كولومبيا (CSM-107)

• النسر (LM-5)

بداية الإقلاع:

16 يوليو 1996، 9:32 صباحًا. EDT.

من مجمع الإطلاق 39 في مركز كينيدي للفضاء.

الصاروخ (Saturn-V AS-506).

المنصة المتحركة رقم 1.

غرفة الاحتراق رقم 1.

المدار:

الارتفاع 118.65 ميلًا.

درجة الميل 32.521.

عدد الدورات 30.

المدة 8 أيام، و3 ساعات، و18 دقيقةً و35 ثانيةً.

المسافة المقطوعة 953,054 ميلًا.

موقع الهبوط القمري: بحر الهدوء.

إحداثيات الهبوط: 17 درجةً شمالًا، 23.63 درجةً شرقًا.

الهبوط على الأرض

24 يوليو 1969، 12:50 مساءً EDT

المحيط الهادئ

سفينة الاستعداد: (USS Hornet)

اقرأ أيضًا:

المصدر

ترجمة: محمد رشود.

تدقيق: أسماء العجوري.