( انسداد الأمعاء – bowel obstruction ) هو انسداد في الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، وهي حالة خطيرة أحيانًا ولها عدة أسباب. في حال وجود انسداد كامل، سيكون من الصعب تمرير البراز أو الغازات إن لم يكن مستحيلًا ( الإمساك )، أما الانسداد الجزئي يمكن أن يسبب الإسهال. تسبب العوائق تراكم الطعام، وأحماض المعدة، والغازات، والسوائل، ومع استمرار هذا التراكم يرتفع الضغط، هذا يمكن أن يؤدي إلى التمزق أو الانفصال. مهما كان سبب الانسداد فيمكن أن يدخل إلى تجويف البطن وتنتشر البكتيريا، وهذا قد يكون قاتلًا.

في هذه المقالة، سندرس أعراض وأسباب انسداد الأمعاء، ونلقي نظرة على كيفية تعامل الأطباء مع هذه الحالة وما يمكن للمرضى فعله لمنع حدوثها.

الأعراض

يمكن أن يكون انسداد الأمعاء مؤلم ومزعج، وتشمل الأعراض:

  • قيء
  • إسهال
  • الإحساس بالانتفاخ
  • الإمساك
  • التشنجات
  • قلة (فقدان) الشهية
  • عدم القدرة على تمرير البراز أو الغاز
  • الغثيان
  • لم حاد
  • انتفاخ البطن

يُعد القيء والإسهال من العلامات المبكرة لانسداد الأمعاء، والتعرف على هذه الأعراض يعني أن الشخص يمكن أن يلجأ للعلاج قبل تطور الحالة.
تحدث إلى الطبيب إذا ارتفعت الحرارة (حمى) بعد هذه الأعراض، فيمكن أن تكون علامة على وجود تمزق في الأمعاء.

الأسباب

هناك العديد من الأسباب المحتملة لانسداد الأمعاء، إما ميكانيكية أو غير ميكانيكية.
العوائق الميكانيكية هي حواجز مادية تمنع أو تقيد تدفق المواد عبر الأمعاء، وتشمل:

  • الالتصاقات، أو الأنسجة التي يمكن أن تتطور بعد جراحة البطن أو الحوض.
  • الرتوج -(diverticulitis
  • ابتلاع جسم غريب.
  • حصوات المرارة، رغم أنها سبب نادر للانسداد.
  • الفتوق
  • تراكم البراز.
  • (الأخماج -(infection .
  • أدواء الأمعاء الالتهابية (IBDs).
  • الانغلاف (الانغماد) المعوي intussusception، وهو دخول جزء من الأمعاء في الجزء الذي يليه؛ ما يجعله يتلف.
  • (الانسداد بالعقي – (meconium plug، والعقي هو أول ما يتغوطه الوليد في حياته.
  • الأورام
  • التواء الأمعاء

يشير البعض إلى الانسداد غير الميكانيكي بـ (العِلَّوص – (ileus أو (العِلَّوص الشللي – (paralytic ileus، ويحدث عندما يُعطل شيء ما عمل الجهاز الهضمي بأكمله.

تتحرك الأحشاء الكبيرة والصغيرة في انقباضات متناسقة، فإذا وُجد ما يقاطع هذه العملية، يمكن أن يحدث انسداد غير ميكانيكي. إذا كان الطبيب قادرًا على اكتشاف السبب وعلاجه، فإن انسداد الأمعاء عادةً ما يكون مشكلة قصيرة الأمد. قد تؤدي بعض الحالات الطبية طويلة الأجل أو المزمنة إلى انسداد غير ميكانيكي.

تشمل أسباب انسداد الأمعاء غير الميكانيكية:

  • جراحة البطن أو الحوض
  • داء السكري
  • خلل بأملاح الجسم
  • قصور الغدة الدرقية
  • (داء هيرشبرنغ – (Hirschsprung’s disease وهي حالة تكون فيها الخلايا العصبية مفقودة في نهاية الأمعاء.
  • الأخماج
  • بعض الاضطرابات العصبية والعضلية، مثل (مرض باركنسون- Parkinson’s disease).
  • الأفيونات

عوامل الخطر

تزيد بعض الحالات والأحداث من خطر حدوث انسداد الأمعاء.
إذا لم تتطور أمعاء الشخص بشكل صحيح، فستكون أكثر عرضة للانسداد.
عوامل الخطر الأخرى التي تؤدي إلى انسداد الأمعاء ما يلي:

  • السرطان، وخاصة في البطن
  • (داء كرون – (Crohn’s disease أو غيرها من أدواء الأمعاء الالتهابية، والتي يمكن أن تزيد سماكة جدران الأمعاء.
  • الجراحة السابقة في البطن أو الحوض، والتي تزيد من خطر الالتصاقات.
  • العلاج الإشعاعي

متى ترى الطبيب؟

في حالة استمرار ألم شديد في البطن، يجب على المريض الاتصال بالطبيب على الفور، فقد يؤدي انسداد الأمعاء إلى عواقب وخيمة. يجب على المريض طلب المشورة الطبية في حال حدوث أي من الأعراض المذكورة أعلاه، وخاصة إذا حدثت أي من هذه الأعراض بعد الجراحة.

التشخيص

يميل التشخيص إلى البدء بفحص سريري، إذ يمكن أن يسبب الانسداد تورمًا حادًا في البطن، وهو ما يلاحظه الطبيب. سيطرح الطبيب أيضًا أسئلة ويلقي نظرة على التاريخ الطبي للمريض. يمكن للطبيب استخدام السماعة للتحقق من نشاط الأمعاء؛ لأن نقص الأصوات العادية للأمعاء أو هدوءها بشكل غير معتاد، يمكن أن تشير إلى انسداد الأمعاء. اعتمادًا على الحالات الفردية، قد يطلب الطبيب مزيدًا من الاختبارات، وتشمل:

  • التحاليل الدموية للتحقق من مستويات أملاح الجسم ووظائف الكبد والكلى، وفحص تعداد الدم.
  • (التنظير الهضمي – (endoscopy
  • (الأشعة المقطعية – CT scan)
  • الأشعة السينية X-rays

يمكن للأطباء استخدام رحضة شرجية (مادة صبغية تستخدم عبر الحقن الشرجي) تسمح لهم بتمييز الأمعاء بشكل أكثر وضوحًا عند إجراء اختبارات التصوير.

العلاج
يعتمد علاج انسداد الأمعاء على السبب وشدة الانسداد. يتطلب الانسداد الميكانيكي الكامل عادة الجراحة، وتحتاج معظم حالات انسداد الأمعاء إلى التدخل الطبي. تشمل الخيارات العلاجية لانسداد الأمعاء:

  • الأدوية: استخدام الأفيونيات يمكن أن يؤدي إلى الإمساك، وهنا ستساعد المسهلات وملينات البراز (laxatives).
  • المراقبة: قد يحتاج العِلَّوص إلى المراقبة لبضعة أيام، وغالبًا تُحَل المشكلة بمرور الوقت، ولكن خلال المراقبة، يجب على المريض الحد من الطعام الشراب لوقف تطور الحالة، ويمكن للأطباء تأمين السوائل عن طريق الوريد للوقاية من الجفاف.
  • أنبوب أنفي معدي: وهو أنبوب ضيق يدخل من الأنف إلى المعدة لإزالة السوائل والغازات الموجودة في المعدة وتخفيف الضغط وبالتالي يخفف الألم القيء.
  • الجراحة: يمكن للجراحين استئصال الأجزاء المسدودة أو التالفة من الأمعاء، مثلًا في حالات الـ IBDs، قد يكون من الضروري إجراء عملية strictureplasty، وهي توسيع القسم المتضيق من الأمعاء عن طريق القص والخياطة.
  • حقنة شرجية علاجية (Therapeutic enema): تدفع الممرضة أو الطبيب الدواء أو السوائل في الأمعاء لمحاولة تخفيف تراص البراز الذي يمكن أن يحدث في حالة الإمساك الشديد.

يمكن أن تساعد الأدوية في تخفيف شعور عدم الراحة بسبب انسداد الأمعاء، ومنها:

  • مضادات الغثيان
  • مسكنات الألم
  • المضادات الحيوية لمكافحة العدوى الجرثومية
  • تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة

يمكن أن تساعد التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في تقليل خطر انسداد الأمعاء، وتساعد أيضًا في التعافي بعد حدوث الانسداد. تتباطأ فعالية الجهاز الهضمي الحركية مع التقدم بالعمر، ولذلك، قد يرغب الناس في إجراء تغيير على نظامهم الغذائي في وقت لاحق من الحياة لتحقيق التوازن. تشمل التغييرات المقترحة على النظام الغذائي ما يلي

    • تناول حصص أصغر من الطعام في الوجبة الواحدة.
    • مضغ الطعام جيدًا.
    • تجنب الأطعمة الغنية بالألياف بشكل كبير، مثل الحبوب الكاملة والمكسرات.
    • التقليل من الكافيين الذي يمكن أن يهيج الأمعاء.
    • تجنب الأطعمة القاسية أو قاسية الألياف، مثل الكرفس أو اللحم المجفف.
    • تقشير الفواكه والخضروات لجعلها أسهل للهضم.
    • طهي الطعام حتى يصبح ليِّنًا.
    • التركيز على تناول الأطعمة الرطبة، مثل الحاوية على الصلصات.
    • يمكن لعدة تغييرات في نمط الحياة أن تساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وتتضمن الخطوات الواجب مراعاتها ما يلي:
    • رياضة أكثر
    • الوقاية من الجفاف
    • محاولة الحد من التوتر
    • تجنب التدخين أو الإقلاع عنه
    • شرب كميات أقل من الكحول
    • إذا كان الشخص يعاني من مشاكل مع حركات الأمعاء، فيمكن أن تساعد ملينات البراز، وهذه متاحة للشراء من العديد من المتاجر وعبر الإنترنت.

      المضاعفات

      قد يؤدي انسداد الأمعاء إلى مشكلات أخرى، مثل:

    • الجفاف
    • خلل أملاح الجسم
    • موت الأنسجة في الأمعاء
    • خراج داخل البطن
    • قصور كلوي
    • انثقاب الأمعاء ما يؤدي إلى خمج.
    • الاستنشاق الرئوي، إذ يستنشق الشخص المواد الصلبة مثل القيء.
    • (الإنتان – (sepsis، وهو خمج دموي قاتل.
    • الأشخاص الذين أجريت لهم جراحة للانسداد معرضون أيضًا لخطر مضاعفات أخرى، وتشمل:
    • الالتصاقات
    • شلل الأمعاء
    • تلف الأعصاب
    • متلازمة الأمعاء القصيرة، وهي حالة يفقد فيها جزء من الأمعاء أو لا يعمل بشكل صحيح.
    • إعادة فتح الجرح.

يمكن أن يقطع انسداد الأمعاء تدفق الدم إلى المنطقة، ما يمكن أن يسبب بعض المضاعفات المذكورة أعلاه.
في أسوأ الأحوال، يمكن أن يؤدي إلى قصور العديد من الأجهزة والموت، ولذلك، من المهم علاج انسداد الأمعاء في أقرب وقت ممكن.

الوقاية

خيارات نمط الحياة الصحي طريقة رائعة لتقليل مخاطر انسداد الأمعاء. حتى المستويات المنخفضة من التمارين ستساعدك على الحفاظ على صحة الأمعاء. هناك العديد من المنتجات المتاحة للمساعدة في الحفاظ على حركات الأمعاء العادية، بما في ذلك المسهلات وملينات البراز. احتفظ بشيء في صيدلية المنزل للتعامل مع الإمساك العرضي. تعتبر الفواكه الخفيفة مثل التين والخوخ بدائل طبيعية جيدة.
تصرَّف بسرعة إذا أصبح صعبًا تمرير البراز أو الغاز فكلما بدأ العلاج مبكرًا، قلَّ خطر حدوث انسداد الأمعاء.

المصدر

إقرأ أيضًا: الإمساك: أعراض، أسباب وسبل للعلاج

ترجمة كنان مرعي – تدقيق مينا خلف