فيتامين (E) هو الاسم الجماعي لمجموعة من المركبات القابلة للذوبان في الدهون، ويتواجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، و يكون مضافًا إلى أخرى، أو على شكل متمم غذائي.

يعتبر فيتامين (E) مضادًا قويًا للأكسدة، ويحمي الخلايا ضد الشيخوخة المبكرة والتلف من قبل الجذور الحرة (free radicals)، ويشارك أيضًا في وظيفة المناعة.

أنواع فيتامين (E)

فيتامين  (E) هو عائلة مكونة من ثمانية مضادات أكسدة مماثلة هيكليًا، وتنقسم إلى مجموعتين:

  •  توكوفيرول: ألفا توكوفيرول، بيتا توكوفيرول، غاما توكوفيرول ودلتا توكوفيرول.
  • توكوترينول: ألفا توكوترينول، بيتا توكوترينول، غاما توكوترينول ودلتا توكوترينول.

ويُعتبر ألفا توكوفيرول الشكل الأكثر شيوعًا، حيث يشكل حوالي 90٪ من فيتامين (E) في الدم.

مصادر فيتامين (E)

 الأطعمة

توفر العديد من الأطعمة فيتامين (E).

وتعتبر المكسرات والبذور والزيوت النباتية أفضل مصادر ألفا توكوفيرول، وتتوفر الخضروات الورقية الخضراء والحبوب المقواة على كميات مهمة أيضا.

وتشمل المصادر الأخرى الأفوكادو وزبدة الفول السوداني والسمن النباتي والأسماك الدهنية وزيت كبد السمك.

*ق.ي. القيمة اليومية بالنسبة المئوية

  المتممات الغذائية

متممات فيتامين (E) عادةً ما تتوفر على ألفا توكوفيرول فقط، على الرغم من أن بعض المنتجات (mixtes) قد تحتوي على التوكوفيرولات الأخرى و حتى التوكوترينولات.

يتواجد ألفا توكوفيرول الطبيعي على شكل متماكب (Stereoisomer) واحد.

وفي المقابل، فإن ألفا توكوفيرول المنتج صناعيًا يحتوي على كميات متساوية من متماكباته الثمانية الممكنة. غير أن المصل والأنسجة لا تحتفظ إلّا بأربعة من هذه المتماكبات فقط.

معظم المتممات الغذائية لفيتامين (E) توفر كمية تساوي أو تفوق ( ≥100 ) وحدة دولية من هذا الفيتامين.

وهذه القيمة أعلى بكثير من القيمة اليومية الموصى بها .وغالبا ما يتم تثبيط ألفا توكوفيرول في المتممات الغذائية والأطعمة المدعمة من أجل إطالة عمرها (مدة الحفظ)، مع حماية خصائصها المضادة للأكسدة.

دور ووظائف فيتامين (E)

دور فيتامين (E) الرئيسي هو كونه مضادًا قويًا للأكسدة، ويحمي خلايا الجسم ضد الأضرار التي تسببها الجذور الحرة، والتي قد تساهم في الإصابة بأمراض القلب والشرايين و السرطان.

وتتعزز وظيفة فيتامين (E)  المضادة للأكسدة من قبل العناصر الغذائية الأخرى، مثل فيتامين (C) وفيتامين (B3) والسيلينيوم

و يحمي كذلك، على وجه الخصوص، الدهون المكوِنة لأغشية الخلايا، فضلًا عن البروتين الدهني (البروتينات الدهنية هي حاملات الكولسترول في الدم).

وعلى هذا النحو، فإنه يشارك في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أنه يساعد على منع تصلب الشرايين، عن طريق منع الصفائح الدموية من التكتل معًا.

ويمكن أن يشارك أيضًا في الوقاية من الضمور البقعي المرتبط بالتقدم في السن، وإعتام عدسة العين، والتراجع العقلي مع التقدم في السن.

وقد يساهم كذلك في الحد من انخفاض الدفاعات المناعية لدى كبار السن.

الكمية الموصى بها

تختلف الكميات التي يجب تناولها يوميا من فيتامين (E) حسب الفئات العمرية، ويبين الجدول أدناه الحد الأدنى والحد الأقصى المقبول من فيتامين (E).

* : UI وحدة دولية، mg  ميليغرام

** : في غياب معطيات علمية متاحة حول الرضع، تعتبر هذه الكمية كافية.

نقص فيتامين (E)

نقص فيتامين (E)  غير شائع ولم يتم الكشف عنه أبدا في الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة.

يحدث هذا النقص في معظم الأحيان بسبب الأمراض التي تضعف امتصاص الدهون أو فيتامين (E) من المواد الغذائية، مثل التليف الكيسي وأمراض الكبد.

وتشمل أعراض نقص فيتامين (E) ضعف العضلات، وصعوبة المشي، ومشاكل الرؤية، وضعف وظيفة المناعة .

وقد يؤدي النقص الحاد والطويل الأمد، إلى فقر الدم وأمراض القلب والمشاكل العصبية الخطيرة والعمى والخرف وردود الفعل السيئة وعدم القدرة على التحكم الكامل في حركات الجسم .

الجرعة الزائدة من فيتامين (E)

الجرعة الزائدة من فيتامين (E) نادرة الحدوث انطلاقًا من مصادر غذائية طبيعية.

وفي معظم الحالات التي يتم الإبلاغ فيها عن حالات السمية، يكون السبب هو الجرعات العالية جدًا من المتمات الغذائية.

ومع ذلك، وبالمقارنة مع فيتامين (A) و فيتامين (D)، فإنَّ تناول جرعة زائدة من فيتامين (E) غير ضارة نسبيًا.

قد تتسبب الجرعات الزائدة في تجلط الدم، وتقلل وتكبح تأثير وفعالية فيتامين (K) وقد تتسبب أيضًا في النزيف المفرط.

وبالتالي، يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية ترقق الدم، أن يتجنبوا تناول جرعات كبيرة من فيتامين (E).