تمكن الباحثون بجامعة واشنطن من اختراع نظام اتصال جديد يسمح للأجهزة بالاتصال ببعضها البعض دون الاعتماد على بطارية أو أسلاك من أجل الطاقة. فالتقنية الجديدة التي أسماها الباحثون “التشتت الارتدادي المحيطيambient backscatter” تستغل أجهزة التلفاز وأجهزة الإرسال الخلوية المحيطة بنا في كل مكان لتعكس اشاراتها بين الجهازين المستعملين في الاتصال من أجل تبادل المعلومات. فقد صمم الباحثون جهازين صغيرين بدون بطارية ولهم هوائي يمكنه استقبال اشارة التلفاز وتعديلها وإرسالها لجهاز أخر مماثل له. ويمكن لهذه التقنية أن تسمح ببناء شبكة من الأجهزة وأدوات الاستشعار تعمل بدون مصدر طاقة ودون الحاجة لتدخل بشري. وقد أوضح الباحث شيم جولاكوتة أنه يمكننا إعادة توظيف الإشارات المحيطة بنا من أجل أن تعمل كمصدر للطاقة و وسط للاتصال، وأنه يأمل أن تُستعمَل في تطبيقات عديدة مثل الحواسيب القابلة للارتداء والمنازل الذكية وأجهزة استشعار ذاتية التغذية، كما أن هذه التقنية يمكن استعمالها في الأجهزة التي تعتمد بالفعل على البطارية مثل الهواتف الذكية بحيث تستمر في إرسال الرسائل عند نفاذ البطارية عن طريق الاستفادة بالطاقة من إشارات أجهزة التلفاز المحيطة.

ترجمة: Ahmed Agiza

[divider]

المصدر