الأرض تدور حول نفسها وحول الشّمس بسرعات هائلة ولكنّنا لا نشعر بهذه الحركة بسبب مفهوم فيزيائي يُسمّى بزخم الحركة. نحن – وجميع الأشياء على سطح الأرض – ندور مع الأرض بنفس سرعتها ولكنّنا لن نشعر بحركة الأرض إلاّ في حال تسارعها أو تباطئها بشكلٍ ملحوظ، كما نشعر بحركة السيّارة أو الطّائرة عندما تتسارع أو تتباطئ فقط.

ومع استحالة هذا السّيناريو في الواقع، من المثير أن نتخيّل ماذا سيحصل في حال توقّفت الأرض عن الدّوران حول نفسها فجأة. بحسب تقديرات العلماء، إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران حول نفسها، فسيتطاير كل شيء يتواجد على سطحها بمحاذاة خط الإستواء (وهذا يشمل البحار والمحيطات وكلّ شيء غير راسخ في قشرة الأرض) بسرعة تزيد على الـ 1600 كيلومتر في الساعة (أسرع من سرعة الصوت). كلّما توجّهت شمالاً أو جنوبًا من خطّ الإستواء، كلّما قلّ أثر هذا الحدث الخيالي – لدرجة أنّ الأقطاب لن تتأثّر تقريبًا.

What Would Happen if the Earth Stopped Turning?