عندما تشكل نظامنا الشمسي من غيمة من الغبار وخرجت على شكل اسطوانة مسطحة مع انتفاخ في وسطها، فان كل الكواكب ورثت هذا الدوران.

الشمس و كل الكواكب المجاورة لنا و اقمارها، وكل شيء متناثر في نظامنا الشمسي مازال يدور بعد مليارات السنين وذلك بسبب القصور الذاتي.

ولغيير ذلك ، يجب تطبيق قوة لانهائية غير متوازنة.

ان دوران الارض يحدث بشكل ثابت تقريبا لانه لا يوجد شيء يوقفها.

واذا اردنا ان نكون دقيقين، فان الارض تتباطئ بشكل قليل جدا وذلك بفضل جاذبية القمر.

فهي تسحب على انتفاخ المد والجزر لكوكبنا ، مما يسبب احتكاك المد والجزر، حيث تضع الطاقة في مدار القمر.

في بعض الاحيان علينا اضافة ثانية واحدة الى ساعاتنا كما حدث هذا العام، وذلك لان دوران الارض يتباطئ بمعدل جزئين من الالف من الثانية كل يوم.

وعلى كل حال ، ولان هذا التغيير في السرعة هو في متناهي الصغر، فانه بالنسبة لنا، يبدو وكأن الارض تدور بعدل ثابت، بعبارة اخرى، يبدو وكأن شيئا لم يحدث.