لا توجد منظمة علمية واحدة في العالم ترفض نظريّة التطوّر )

لا توجد منظمة علمية واحدة في العالم ترفض نظريّة التطوّر

يزعم الكثير من معارضي ومنتقدي نظرية التطور أو كما يسمّونها “نظرية داروين” أن العلماء في الغرب أثبتوا أن النظريّة خاطئة منذ فترة بعيدة، أنهم اعتزلوها، أو حتّى أنها لا تدرس في جامعات أمريكا واليابان.

هذه الإفتراءات والمغالطات منتشرة بكثرة في مجتمعاتنا العربية، ولذلك ارتأينا أن نخصص مقالةً كاملة نستعرض فيها مجموعة من أحدث الأبحاث الإحصائيّة عن مدى دعم وقبول نظريّة التطور عند العلماء، المؤسّسات العلميّة، المجتمعات العلميّة، الأكاديميّات، وأفضل الجامعات عالميًا في علوم الأحياء والطب.

1) 97% من العلماء يؤيّدون نظريّة التطوّر: في العام 2009، نشر المعهد الإحصائي الشّهير Pew Research نتائج دراسة إحصائيّة سألت العلماء عن آرائهم بما يتعلّق بنشأة الحياة والأنواع الحيّة على الأرض، بما في ذلك الإنسان. بحسب نتائج الدّراسة، 97% من العلماء صرّحوا باعتقادهم أنّ الإنسان والكائنات الحيّة الأخرى تطوّروا عبر الزّمن. بينما وافق 2% من العلماء فقط على الدّعوى بأنّ الكائنات الحيّة والإنسان خلقت بصورتها الحاليّة. هذه النّتائج تظهر بوضوح أنّ هنالك إجماع علمي ساحق على حقيقة التطوّر، ورفض شبه تام لفرضيّات الخلق غير العلميّة.

2) 100 مؤسّسة علميّة، أكاديميّة، وبحثيّة عالميّة تصرّح بدعمها لنظريّة التطوّر: في العام 2008، نشر المركز الوطني لتعليم العلوم (NCSE) النّسخة الثّالثة من كتيّب (Voices for Evolution)، حيث جمع فيه تصريحات داعمة لنظرية التطور من قبل أكثر من 100 مؤسسة علمية، أكاديمية، وبحثية مختلفة. هذه القائمة شملت تصريحات من قبل الأكاديميّة الوطنيّة للعلوم في أمريكا (National Science Academy) والجمعيّة الملكيّة في بريطانيا (Royal Society)، إثنتين من أهمّ المؤسّسات العلميّة في العالم. بالإضافة إلى ذلك، جمع الكتيّب تصريحات داعمة من أكثر من 55 مؤسّسة تعليميّة وتربويّة عالميّة.

3) 72 عالم أمريكي، كلّهم حاصلين على جائزة نوبل في العلوم: بعدما حاول الخلقيين في ولاية لويزيانا فرض فرضيّاتهم غير المثبتة على المنهاج التّعليمي بالقانون، وقّع 72 عالم أمريكي (كلّهم حازوا على جائزة نوبل في العلوم) و17 مؤسّسة علميّة على عريضة تؤيّد نظريّة التطوّر على أنّها التّفسير العلمي الوحيد المعتمد لنشأة الكائنات الحيّة، وترفض رفضًا قاطعًا تعليم فرضيّات الخلق في المدارس العامّة.

4) 10 مؤسّسات علميّة وأكاديميّة في العالم العربي والإسلامي: في العام 2006، أصدرت الشبكة العالميّة للأكاديميات العلميّة (InterAcademy Panel – IAP) تصريحًا دعمت فيه نظريّة التطوّر ودعمت تدريسها في المدارس والجامعات في مختلف دول العالم. ووقّعت على هذا التّصريح على الأقلّ 10 مؤسسات أكاديمية من العالم العربي والإسلامي، ألا وهي:

  • أكاديمية بنجلاديش للعلوم (Bangladesh Academy of Sciences).
  • أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، مصر (Academy of Scientific Research and Technology, Egypt).
  • أكاديمية اندونيسيا للعلوم (Indonesian Academy of Sciences).
  • أكاديمية الجمهورية الإسلامية الإيرانية للعلوم (Academy of Sciences of the Islamic Republic of Iran).
  • أكاديمية مملكة المغرب (Academy of the Kingdom of Morocco).
  • أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا (Palestine Academy for Science and Technology).
  • الأكاديمية التركية للعلوم (Turkish Academy of Sciences).
  • أكاديمية العلوم، جمهورية طاجيكستان (Academy of Sciences, Republic of Tajikistan).
  • أكاديمية باكستان للعلوم (Pakistan Academy of Sciences).
  • الأكاديمية الوطنية للعلوم لجمهورية قرغيزستان (National Academy of Sciences of the Kyrgyz Republic).

5) 25 مؤسّسة تعلن معارضتها ورفضها التامّ لفرضيّات التّصميم الذّكي: لقد نشرت أكثر من 25 مؤسّسة، جامعة، ومجتمع علمي تصريحات تعلن فيها عن رفضها التام ومعارضتها لما يُسمّى بفرضيّات التّصميم الذّكي، ساحبةً عنها هالة العلميّة وكاشفة حقيقتها بانّها حركة أيديولوجيّة غير مبنيّة على أدلّة أو أبحاث علميّة معتبرة. المصدر

6) أفضل الجامعات العالميّة في مجاليّ الطبّ وعلوم الأحياء أقامت كليّات خاصّة لدراسة الأنماط التطوّريّة في عالم الكائنات الحيّة، كما أنّها تشيّد، تدعم، وتموّل أبحاثًا في علم النّفس، الطبّ، وعلوم سلوك الحيوان – وكلّها تعتمد على أصول النّظريّة الهامّة.

جامعات أمريكيّة

– جامعة هارفارد (Harvard University):

http://www.oeb.harvard.edu/

– جامعة ستانفورد (Stanford University):

http://www.stanford.edu/group/ecoevo/

– جامعة برينستون (Princeton University):

http://www.princeton.edu/eeb/

– جامعة كاليفورنيا في بيركلي (University of California, Berkely):

http://evolution.berkeley.edu/

– جامعة ييل (Yale University):

http://www.eeb.yale.edu/

– جامعة شيكاغو (University of Chicago):

http://pondside.uchicago.edu/ecol-evol/

جامعات كنديّة

– جامعة تورنتو (University of Toronto):

http://www.eeb.utoronto.ca/site3.aspx

– جامعة كولومبيا البريطانيّة (University of British Columbia):

http://www.zoology.ubc.ca/evolution/

جامعات بريطانيّة

– جامعة كامبريدج (University of Cambridge):

http://www.biomed.cam.ac.uk/research/evol.html

– جامعة أوكسفورد (University of Oxford):

http://evolve.zoo.ox.ac.uk/Evolve/Welcome.html

– كليّة لندن الجامعيّة (University College London):

http://www.ucl.ac.uk/gee

جامعات ومراكز بحثيّة أوروبيّة

– معهد ماكس بلانك للبيولوجيا التطوّريّة (Max Planck Institute for Evolutionary Biology):

http://www.mpg.de/153384/evolutionsbiologie

– جامعة ميونخ (Ludwig Maximilians University Munich):

http://www.eeslmu.de/

جامعات يابانيّة

– جامعة طوكيو (University of Tokyo):

http://www.biol.s.u-tokyo.ac.jp/english/eb.html

– جامعة كيوتو (Kyoto University):

http://gcoe.biol.sci.kyoto-u.ac.jp/gcoe/

جامعات استراليّة

– جامعة ميلبورن (University of Melbourne):

http://science.unimelb.edu.au/evolutionary-biology

– الجامعة الوطنيّة الأستراليّة (National Australian University):

http://biology.anu.edu.au/Research/era3/

والمزيد المزيد. لم تمرّ علينا حتّى الآن جامعة واحدة معترف بها عالميًّا ولا تدرّس نظريّة التطوّر في منهاجها على أنّها التّفسير العلمي الوحيد لنشأة الأنواع الحيّة على كوكب الأرض.