Memories website

 

استدعاء الذكريات عمدا وعن طريق القصد قد يؤدي إلى نسيان تجارب أخرى, او ببساطة يمكننا القول: قد يكون فعل التذكر إحدى الأسباب الرئيسية المؤدية إلى النسيان.

فكرة أن استدعاء التذكر يسبب النسيان شيء يثير الدهشة، وقد يزودنا بمعلومات جديدة عن الذاكرة الانتقائية وخداع النفس.

هذا البحث هو الأول من نوعه الذي يعزل آلية النسيان التكيفية في مخ الإنسان.
الدراسة التصويرية للمخ تظهر بأن هذه الآلية بحد ذاتها تطبّق بواسطة تهدئة الأنماط
المميزة في الذكريات التنافسية، وعن طريق هذه الآلية يتغير التّذكر بفاعلية حيث أن نواحي ماضينا وذكرياتنا السابقة يبقى من الممكن الوصول إليها.
في دراسة ممولة من قبل مجلس البحث الطبي (MRC)، راقب الباحثون نشاط أنماط المخ
مستخدمين الرنين المغناطيسي التصويري (MRI), بالوقت نفسه كان قد طلب من المشاركين استحضار ذكريات فردية مبنية على صور كانوا قد شاهدوها مسبقا.

الفريق المكون من جامعة كامبريدج، مجلس البحث الطبي (MRC)و وحدة علوم المخ
كامبريدج وجامعة بيرمنغهام (Birmingham,) كانوا قادرين على تتبع مسار نشاط المخ المحرّض بواسطة الذكريات الفردية وبينوا كيف أن هذه الذكريات الفردية تنحي الذكريات الأخرى جانبا
عن طريق تقسيمها للمخ إلى أجزاء متناهية الصغر أشبه بنقاط شاشة ال (3D)
(3D pixels) وهذه الأجزاء مبنية على تنشيط الأنماط بداخلها, وقد تمكن الباحثون من مشاهدة المسار العصبي لهذه الذكريات الفردية بعد أن تم تنشيطها بالمقام الأول.

خلال استرجاع أربع ذكريات انتقائية,كان قد اتُفق مع المتطوعين في الدراسة على استرجاع ذكرى محددة ومعينة والتي أصبحت أكثر وضوحا مع مرور الوقت, مما دعم الفكرة التي تؤكد
بأن تنشيط الذاكرة كان قد بدأ وأخذ دوره في العملية  الاسترجاعية.

الدكتور ميشيل أندرسون (Michael Anderson) من مجلس البحث الطبي (MRC) و وحدة علوم المخ
ومعهد علوم الأعصاب السريرية في جامعة كامبردج قال:”ان الناس اعتادوا على التفكير بأن النسيان شيء سلبي، وأن الباحثون أظهروا بأن الناس منغمسين أكثر مما يعتقدون في تشكيل
ما يتذكرونه في حياتهمن وأن استدعاء التذكر يسبب النسيان وقد يخبرنا عن الذاكرة الانتقائية وخداع النفس.

الدكتورة ماريا ويمبر(Maria Wimber) من جامعة بيرمنغهام أضافت بأن النسيان غالبا ما ينظر إليه على أنه شيء غي ايجابي ولكن بالطبع من الممكن أن يكون مفيدا بشكل لا يصدق عندما
يتعلق الأمر بتجاوز ذكرى سلبية حدثت في الماضي.

كما لاحظ فريق العمل بأن نتائجهم قد يكون لها فوائد في مسار العمليات القضائية، فعلى سبيل
المثال في تقديم الشهادات، عندما يطلب من شاهد العيان أن يسترجع معلومات محددة عن حدث معين ويعطى مهلة ليسترجع معلوماته ومن ثم يعطى مهلة أخرى قد يعطي هذا انطباعا بأن ذاكرته ذاكرة سطحية.

كما كشفت الدراسة بأن نشاطا عصبيا حدث بسبب تنشيط الذكريات الفردية مما يفتح مجالا فريدا في عمليات الجهاز العصبي الإدراكي الخفي.

[divider] [author ]اعداد: جاد ونوس[/author] [divider]

المصدر