عملٌ فنّيٌّ حيّ.

تربّىسام فان آكين في مزرعة عائلية قبل أن يبدأ عمله كفنان، يعمل الآن أستاذًا للفن في جامعة Syracuse، لكن إنجازه الأهم هو «شجرة الأربعين فاكهة المدهشة» الذي يجمع بين معرفته في الفن والعمارة.

في عام 2008 عَلِم فان آكين أنّ كرْمًا في مقاطعة نيويورك الزراعية التجريبية على وشك أن يُغلق بسبب قلة التمويل.

هذا الكرم لوحده ينمو فيه عددٌ عظيم من أنواع الفاكهة التي تحوي بذورًا من محليةٍ وقديمةٍ ومتوارثةٍ من عصور، تتراوح أعمار بعضها بين 150 إلى 200 سنة، خسارة هذا الكرم يمكن أن تؤدي إلى انقراض العديد من أنواع الفاكهة القديمة والنادرة.

وللحفاظ على هذه الأنواع، اشترى فان آكينالكرم وأمضى السنوات التالية محاولًا اكتشاف طريقة لتطعيم أجزاء من عدّة أشجار على شجرة واحدة من الفاكهة.

طوّر فان آكينخلال عمله مع 250 نوعًا من الفاكهة التي تحوي بذورًا جدولًا زمنيًا لمواعيد تفتّح أزهار كل نوع بالنسبة للأنواع الأخرى، وبدأ بتطعيم عددٍ منها على بنية جذر شجرة.

حالما بلغت هذه الشجرة السنتين من العمر، استخدم فان آكين تقنية تُدعى (التطعيم الشظويّ – chip grafting) لإضافة أنواع أخرى كفروع منفصلة على هذه الشجرة.

تتضمن هذه التقنية أخذ شظية (أو شريحة) من شجرةٍ ما شرط أن تتضمن برعمًا، وإدخال هذه الشظية في شجرة أخرى.

ثمّ تُثبّت هذه الشظية في مكانها وتُترك لتستقر وتلتئم خلال الشتاء، إذا جرت الأمور كما خُطِّط لها، سَتُشَذّب الشظية لتشجيعها على النمو كغصنٍ عادي على الشجرة المُطعّمة.

بعد حوالي خمس سنوات وعدّة أغصان مطعمة، اكتملت أول شجرة لِفان آكين تحمل أربعين نوعًا من الفاكهة.

في الحقيقة، تبدو كشجرة طبيعية معظم أوقات السنة، لكن في الربيع تكشف عن خليطٍ فاتنٍ من الزهور البيضاء والوردية والحمراء والأرجوانية والتي بدورها تتحول إلى مجموعة من الخوخ، والدراق، والمشمش، والرحيقاني(نوع من الدراق)، والكرز، واللوز خلال أشهر الصيف، وكلها أنواع نادرةٌ وفريدة.

وهذا ليس فقط عرضًا لنموذجٍ جميل، بل يساعد أيضًا في الحفاظ على تنوّع الفاكهة التي تحوي بذورًا، إذ تُنتقى الفاكهةالتي تحوي بذورًا للأغراض التجارية اعتمادًا على مدة حياتها أولًا، ومدى نموّها ثانيًا، ثمّ بناءً على مظهرها وأخيرًا، بناءً على طعمها.

هذا يعني وجود آلاف الأنواع من الفاكهة في العالم، لكن لا يُعتبر إلا عددٌ قليلٌ منها قابلًا للنمو التجاري حتّى لو لم تكن أفضل الأنواع طعمًا أو أكثرها تغذية.

طبقًا للائحةٍ على موقع فان آكين،هناك على الأقل عشرون نوعًا من الأشجار مزروعة من قبل فان آكين حتى الآن، ويمكن أن يجدها الشخص في المتاحف ومراكز المجتمع والمجموعات الفنية الخاصّة في الولايات المتحدة الأمريكية.

بالطبع، سيبقى التساؤل الواضح: ماذا يحصل لكل هذه الفاكهة التي تُقطف من هذه الأشجار؟

أخبر فان آكين Lauren SalkeldفيEpicurious في عام 2014:«لقد أخبرني أشخاص ممن يملكون (هذه الشجرة) أنّها تؤمن الكمية والتنوّع المثاليَّين من الفاكهة.

فعوضًا عن امتلاكك نوعًا واحدًا ينتج كمياتٍ أكثر مما تحتاج وأكثر مما تعلم ماذا تفعل بها، تقدم هذه الشجرة كميات جيدة من كل نوع من الأربعين نوعًا.

وبما أنّ الفاكهة تنضج في أوقاتٍ مختلفة من يوليو حتى أكتوبر، فإنك أيضًا لن تملك فائضًا منها».


ترجمة: زياد الشاعر
تدقيق: تسنيم المنجّد
تحرير: كنان مرعي

المصدر