تساعد وسائل الاتصالات الإلكترونية على تقديم الرعاية الصحية للحالات الطبية الطارئة من خلال مجموعةٍ جديدةٍ من النظم والتطبيقات الإلكترونية.

الصحة الإلكترونية عبارةٌ عن شبكةٍ من التطبيقات التكنولوجية المتعلقة بالمسائل الصحية؛ مثل البرامج المعرفية المتاحة من خلال شبكة الإنترنت لمراقبة الحالة الصحية للمرضى عن بعد، وتقديم الاستشارات الطبية هاتفيًا، وغيرها من الخدمات المتاحة من خلال أجهزة المحمول.

تزداد تكاليف الرعاية الصحية في الدول المتقدمة باستمرار، ما دفع إلى تطبيق سياساتٍ تخفض التكاليف دون التأثير على جودة الخدمة المقدّمة للمرضى.

تقديم الرعاية الصحية للمرضى إلكترونيًا تخطّى حدود الزمان والمكان، ويُتوقع أن تتحسن نتائج الرعاية الصحية نتيجة اشتراك المرضى في اتخاذ القرارات الطبية والتزامهم بالعلاج، إذ يُحسّن تفاعل المرضى جودة الرعاية الطبية المقدمة وسلامة المرضى.

تُعتبر النساء في سن الخصوبة من معتادي استخدام الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية، لذلك تُعد المرأة الحامل مرشحةً للحصول على الرعاية الصحية إلكترونيًا ومدعومةً بوسائل الاتصال الطبية.

فقد ازداد استخدام الإنترنت وتطبيقات الصحة الإلكترونية في الحصول على معلوماتٍ صحيةٍ خاصةٍ بفترات الحمل والولادة وما بعدها، كما تُستخدم منتديات الإنترنت في تبادل الخبرات ومشاركة التجارب.


  • ترجمة: رجا فرج رحيم
  • تدقيق: تسنيم المنجّد
  • تحرير: رؤى درخباني

المصدر