إذا لم يكن لديك الكثير من الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فهذا قد يعني أنك أقل اهتمامًا بالملتلكات المادية في حياتك اليومية.

وفقًا لدراسة جديدة، تبين أن الأشخاص الماديين لهم أصدقاء أكثر بكثير على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقارنةً بالأشخاص غير المادّيين، فهم يسهرون على تجميعهم كأي شيء مادي.

كما أنهم يقضون وقتًا أكثر بكثير على الفيسبوك مقارنةً بغيرالماديين، ومن المرجح أن يقارنوا حياتهم بحياة الآخرين على الفيسبوك.

وتمكن مؤلفو هذه النظرية، بقيادة فيليب أوزيميك في جامعة الرور في بوخوم الواقعة بألمانيا، من خلق نظرية جديدة تفسر سبب حدوث هذا. وأطلقوا عليها إسم نظرية التنظيم الذاتي الإجتماعي عبر الانترنت.

يقول أوزيميك: «يستخدم الأشخاص الماديين الفيسبوك أكثر لانهم يميلون الى مراقبة أصدقائهم – فهم يضيفون الأصدقاء على الفيسبوك ليزيدوا من ممتلكاتهم.»

«يمثل الفيس بوك المنصة المثالية للمقارنة الاجتماعية، لوجود الملايين من الحسابات والمعلومات عن الناس. وهو مجاني – الأشخاص الماديين يحبون الأشياء التي غير المكلفة ماديًا»

أجرى الباحثون بحثهم على 531 مستخدم على الفيس بوك، مقسمين إلى مجموعتين، كانت المجموعة الأولى مكونة من 242 مستخدم وهي المجموعة التجريبية، أما المجموعة الثانية كانت تهدف إلى تكرار نتائج المجموعة الاولى.

واستخدمت كلا المجموعتين مقياس ليكرت لقياس كيفية استخدامهم للفيس بوك، كم يقارنون أنفسهم بالآخرين، مقدار ماديتهم، مقدار تفكيرهم بأصدقاء الفيس بوك كأشياء مادية، ومقدار المزايا الأخرى التي يحصلون عليها من أصدقائهم على الفيس بوك.

تضمنت الاختيارات عبارات كان على المشاركين إما الموافقة عليها أو عدم الموافقة، مثل «أنا معجب بالأشخاص الذين يملكون منازل وسيارات وملابس فخمة» «غالبًا ما أقارن نفسي بالآخرين إجتماعيًا» و«امتلاك العديد من الأصدقاء على الفيس بوك يؤدي إلى تحقيق نجاحات أكبر على الصعيد الشخصي والعملي»

وطُلِب منهم ذكر عدد أصدقائهم على الفيس بوك.

وفي كلا المجموعتين، وجد الباحثون ارتباط بين المادية والعدد الكبير من الأصدقاء على الفيس بوك، مراقبة هؤلاء الأصدقاء، الوقت الذي يقضوه على الفيس بوك، والميل لمقارنة أنفسهم بالآخرين.

وجد بحث سابق تم عام 2014 أن الأشخاص الماديين كانوا أكثر ميلًا للإعجاب بصفحات الماركات التجارية على الفيس بوك، أي أن أكبر المعجبين بصفحات الماركات التجارية هم الأشخاص الأكثر مادية – وأن التفاعل مع هذه الصفحات ما هو إلا للعرض.

الأصدقاء ليسوا كالماركات التجارية، ولكن الصورة الاجتماعية من الممكن أن تكون مرتبطة بها.

وكما ورد في بحث 1994، ترتبط المادية ارتباطًا قويًا بالأشياء التي يمكن عرضها علنًا.

ويعترف الباحثون بأنه لا يوجد هناك أي شيء خاطئ أو سيء بالطريقة التي يستخدم فيها الأشخاص الماديون شبكات التواصل الاجتماعي.

بل على العكس، كما قالوا، إن هذه الطريقة هي التي يحقق بها بعض الناس أهدافهم.

«منصات التواصل الاجتماعي ليست مختلفة عن الفعاليات الأخرى في الحياة – هي أدوات عملية للأشخاص الذين يريدون تحقيق أهداف ما في حياتهم، وقد يكون لهذه المنصات تداعيات سلبية على الأشخاص أو المجتمع»

ولكن كتب مؤلفو البحث: «يجب علينا التساؤل عمّا إذا كان استخدام الفيس بوك يجعلنا سعداء بالفعل أم ان ذلك مجرد وهم – هذا السؤال يجب الإجابة عليه في بحوثنا المستقبلية»

وطبقًا لبحوث سابقة فيما يخص نفس الموضوع، فإن مقارنة نفسك بالآخرين على شبكات التواصل الاجتماعي من الممكن ان يشعرك بالحزن، ولكن يعتمد هذا ايضًا على الأشخاص الذين تتصل معهم على الفيس بوك وأسباب تواجدك على هذه المواقع من الأساس.


  • المترجم: سنان حربة
  • تدقيق: كنزة بوقوص
  • تحرير: ندى ياغي
  • المصدر