لماذا لا نرى الأقمار الصناعية ، والحطام المداري وغيرها في الصور الملتقطة للأرض من الفضاء الخارجي ؟


إذا نظرت إلى السماء ليلًا فإنك غالبًا سترى فضاءً فارغًا ليس فيه سوى النجوم والقمر وبعض الشهب والمذنبات التي تظهر هنا وهناك، لكنه وبحسب اعتقادك ما زال فارغًا، لكن ما لا يعلمه الكثيرون، هو أن الفضاء الخارجي مزدحمٌ  جدًا، بدءًا بالأقمار الصناعية والأجرام السماوية وانتهاءً بالحطام المداري أو الخردة والمخلفات الفضائية التي تدور عادة في الفضاء وبسرعات عالية وخطيرة جدًا تصل إلى أكثر من 28000 كم في الساعة (17500ميل في الساعة) .

فوفقًا لمكتب برنامج الحطام المداري التابع لناسا، يبلغ عدد الأقمار الصناعية في الفضاء ما يزيد عن 4000 قمرًا صناعيًا تتراوح أحجامها بين أقمار مكعبة طول جوانبها10 سم وحتى الأقمار الكبيرة التي يزيد طولها عن 30 متر، بالإضافة إلى أكثر من 500 ألف قطعة من الحطام المداري التي تتراوح احجامه ما بين 1 سم إلى ما يزيد عن 10 سم، أضف إلى كل ذلك الأجرام السماوية التي تدور حول الأرض ويبلغ عددها عشرات الآلاف وبأحجام من 2 سم وأكثر.

لكن لماذا لا نراها بالعين المجردة من الأرض؟ ولماذا لا تظهر في الصور الملتقطة للأرض من الفضاء الخارجي ؟

الإجابة هي لأن الأرض تعتبر كبيرة جدًا وهذه القطع من أقمار صناعية وأجرام سماوية وحطام  مداري وغيرها، تعتبر صغيرة جدًا لتبدو مرئية من الفضاء الخارجي أو حتى من الأرض ، فالعديد منها أحجامها كما سبق وأسلفنا ، أقل من 10 سم ، بينما هنالك أيضًا ما هو أكبر ، فلناخذ مثلاً محطة الفضاء الدولية ، والتي تعتبر أكبر بناء شيده الإنسان في الفضاء وأكثرها تكلفة، بمساحة تبلغ 2500 متر مربع كما يبلغ طولها 109 متر وعرضها 73 متر (وهو ما يجعلها أكبر قليلًا من حيث الطول والعرض من ملعب كرة قدم) وبتكلفة تصل إلى 150 مليار دولار أمريكي وبينما قد نتمكن من رؤيتها بالعين المجردة من الأرض في ليلة صافية،  إلا إنها ما زالت أصغر من أن نراها ضمن صورة ضخمة للأرض من الفضاء الخارجي أو رؤيتها من الفضاء الخارجي فهي بالطبع لا تقارن نهائيًا بحجم الأرض، فالأرض كبيرة جدًا، حيث تبلغ مساحتها 510.1 مليون كيلومتر مربع، لذلك فإنك لو نظرت إلى صورة ملتقطة لكوكب الأرض من الفضاء الخارجي فإنك لن ترى سوى كوكبنا.

فمثلًا عند التصوير بأحد أفضل الكاميرات للتصوير من الأقمار الصناعية ستظهر محطة الفضاء الدولية كنقطة صغيرة مضيئة وذلك إن دخلت في مجال التصوير. كما أن المحطة الدولية في مدار قريب نسبيًا من الأرض ولذلك لا يمكن أن تصور الأجسام التي تدور في مدارات أعلى منها.

على أي حال، تخيل الأمر وكأنك تنظر إلى البكتيريا التي تقف الآن على إصبعك ، هل تراها بالعين المجردة ؟ بالتأكيد لا، لذلك عندما تنظر في المرة القادمة إلى صورة الأرض من الفضاء فلا تبحث عن شيء لأنك لن ترى سوى كوكبنا الأزرق الجميل .


  • إعداد: أحمد رزق
  • تدقيق: رؤى درخباني
  • تحرير: زيد أبو الرب

مصدر1 / مصدر2 / مصدر3 / مصدر4 / مصدر5 / مصدر6