يمكن للآباء أن يتنفسوا الصعداء، فوفقًا لآخر الأبحاث، تعد العلاقة الجنسية أثناء الحمل آمنة في أغلب الأحوال.

وفقًا للبحث الذي نشر في مجلة Canadian Medical Association Journal، ينصح الأطباء النساء الحوامل وشركائهن بممارسة الجنس كما يحلو لهم ويستثنى من ذلك حالات الحمل غير المستقرة، ففي هذه الحالات قد تحمل الممارسة الجنسية بعض الخطورة ولكن تبقى الأدلة على ذلك محدودة.

يقول الباحثون: «إن العلاقة الجنسية أثناء الحمل أمرٌ طبيعي، وهناك موانع قليلة لممارسة الجنس أثناء الحمل غير المستقر ولذلك يجب طمأنة هذه الحالات».

يخشى الشريكان غالبًا أن تسبب العلاقة الجنسية حدوث ولادة مبكرة أو تضر الجنين.

أجرى باحثون من مستشفى ماونت سيناي (Mount Sinai Hospital) وجامعة تورنتو بحثًا ووجدوا أنه لا يوجد سبب يدعو للقلق إلا إذا كان الحمل غير مستقر منذ البداية.

وحتى في هذه الحالات مازلنا بحاجة للمزيد من الأبحاث، لأن الأبحاث التي تقول أن ممارسة الجنس تسبب الولادة المبكرة مازالت قليلة ومتناقضة.

وبسبب خطورة بعض المضاعفات التي قد تحدث جراء ممارسة الجنس في حالات الحمل غير المستقرة يُنصح الشريكان بالابتعاد عن ممارسة الجنس برغم ضعف الأدلة.

ولذلك يجب أن يستشير الشريكان الأطباء حول موقفهما الطبي.

وتشمل حالات الحمل غير المستقرة التي تعوق ممارسة الجنس الحالات الآتية:

الولادة المبكرة:

النساء اللائي يحملن أكثر من جنين أو لديهن تاريخ مرضي لحدوث ولادة مبكرة قد يتعرضن لخطر الولادة المبكرة عند ممارسة الجنس.

مرض التهابات الحوض:

هو أي عدوى تصيب الرحم أو قناتي فالوب أو الأعضاء التناسلية الأخرى.

ويمكن أن يحدث هذا المرض نتيجة عدوى منقولة جنسيًا مثل الكلاميديا ويمكن أن تحدث أثناء الحمل أيضًا فتصيب الجنين، ولذلك يجب في جميع الأحوال ممارسة الجنس الآمن.

المشيمة المنزاحة:

وفي هذه الحالة تنمو المشيمة قرب عنق الرحم فتسد فتحته.

ويمكن من الناحية النظرية أن يصيب القضيب أو الإصبع أو الألعاب الجنسية هذه المشيمة فيؤدي لحدوث نزيف، ولذلك ينصح بالتوقف عن ممارسة الجنس في هذه الحالة.

السدة الهوائية الوريدية:

يجب أن تتأكد المرأة من أن شريكها لا ينفخ الهواء في مهبلها أثناء ممارسة الجنس الفموي، لأن هذا الهواء قد يصل إلى مجرى الدم لديهن فيسد وعاءً دمويًا.

وقد يكون ذلك قاتلًا للأم والجنين.

ولكن هذه الحالة نادرة، فقد وجدت دراسة نشرت عام 1998 في مجلة Postgraduate Medical Journal أنه حدثت 18 حالة وفاة بسبب السدة الهوائية من بين 20 مليون حالة حمل.

وأظهرت دراسة أخرى نشرت عام 2007 في مجلة Resuscitation أن حالات السدة الهوائية المتعلقة بممارسة الجنس كانت 22 حالة فقط منها 19 حالة حدثت أثناء الحمل.


  • ترجمة: محمد السيد الشامي
  • تدقيق: وائل مكرم
  • تحرير: طارق الشعر
  • المصدر