يُعدّد كيري بيلبي (Kiri Beilby) العلماء العشرة الأكثر تأثيرًا في العصر العربي الذهبي، والذين حقّقوا تقّدمًا في العلوم والتكنولوجيا بينما كانت أوروبا في تراجع ثقافي خلال العصور المظلمة.

عندما يُطرح سؤال عن العلماء الأكثر تأثيرًا في التّاريخ تكون إجابة أغلب النّاس: اينشتاين أو دارون أو جاليليو أو نيوتن، ولكن قلة سيذكرون كيف أن هؤلاء العلماء الأوربيون مدينون لأسلافهم من العلماء العرب بين القرنين الخامس والخامس عشر ميلادي.

وكثيرًا ما يتم التّغاضي عن هذه المرحلة التاريخيّة بسبب الحروب الصّليبيّة، ومن الممكن أيضًا أنه تم تجاهل العديد من العلماء في عصر النهضة أو إنكار علاقتهم بالشّرق الأوسط لأسباب سياسيّة ودينيّة كإحسان مسعود صاحب كتاب العلم والإسلام.

10- الحسن ابن الهيثم، عالم رياضيّات:

البصرة، العراق (965 – 1040م).

يعتبر ابن الهيثم واحد من مؤسّسي علم البصريّات الحديث، فبينما اعتبر أرسطو وبطليموس أن الضّوء ينبعث من العين نحو الأشياء أو أن الأشياء نفسها ترسل الضوء؛ اقترح ابن الهيثم أن الضوء ينتقل إلى العين على شكل أشعّة من نقاط مختلفة على هذه الأشياء.

ومع ذلك انتهت مهنة ابن الهيثم فجأة بعد أن وعد حاكم القاهرة أنه يستطيع وقف فيضانات نهر النّيل عن طريق بناء سدّ في أسوان، ولم يكن خياره أن يتجنّب هذه الفكرة المجنونة ليخفّف الاضطهاد الذي كان يمارس بحقّه، والمفارقة أن خططه لبناء السّد تم تنفيذها بعد مئات السنين في نفس الموقع الذي اقترحه عندما كانت قدرات الهندسة البشريّة ما تزال مقيدة برؤيته.

9- عمر الخيّام، عالم رياضيّات:

نيسابور، إيران (1048 – 1131م).

قاس الخيّام طول السّنة الشّمسيّة بعشر منازل عشريّة ولم يخطئ سوى بجزء من الثّانية بالمقارنة مع حساباتنا الحديثة، وقد استخدم هذا ليضع تقويمًا اعتبر أكثر دقة من التّقويم الغريغوري الذي جاء بعده بـ 500 سنة.

ويمكن لشغفه بالعلم ومهاراته الشّخصية أن يصنّفاه كأحد أفضل العلماء، ويقال إنه أقنع أحد الصّوفيين أو اللاهوتيين بأن العالم يدور حول محور.

8- البتّاني، عالم رياضيّات:

حرّان، تركيا (858 – 929م).

على الرّغم من أن هذا المفهوم بدأ في اليونان القديمة؛ إلا أن البتّاني هو من طوّر علم المثلّثات كفرع مستقل من الرياضيّات، وطوّر أيضًا علاقات كقانون ظل الزّاوية (tanø=sinø/cosø) وهي علاقة تستخدم لاستنتاج أطوال أضلاع المثلّثات من معرفة زوايا وأضلاع أخرى، وكان المحفّز له في ذلك هو تحديد مكان مكّة من أي نقطة جغرافيّة معيّنة للمساعدة في الطّقوس الإسلامية مثل الدّفن والصّلاة والتي تتطلب من المشاركين مواجهة المدينة المقدّسة.

7- الرّازي، باحث طبّي:

مدينة الري، بالقرب من طهران، إيران (865 – 920م).

كان الرّازي أوّل من قال بكون الحمّى آليّة دفاعيّة في الجسم وأول من حدّد أعراض الجدري والحصبة.

كما طعن الرّازي في النّظرية الطّبية المعتمدة حول النّزيف، وهي تقنيّة شفاء كانت تمارس على نطاق واسع في ذلك الوقت، وباعتماد منهجيّة تجريبيّة مخطّطة جيّدًا فُرز المرضى الذين يعانون من التهاب السّحايا عشوائيًا، مجموعة حيث تم تطبيق النّزيف ومجموعة أخرى لم تطبّق عليها هذه التقنية، وعلى الرّغم من جهوده أظهرت مجموعة “النّزيف” تحسنًا أكبر.

6- الزّهراوي، جرّاح:

الزّهرة بالقرب من قرطبة، إسبانيا (936 – 1013م).

يعتبر الزّهراوي من آباء الجراحة الحديثة فاستخدام أمعاء الحيوانات للخياطة الداخلية هي فكرته، هذه المادّة لا تتسبّب بأي استجابة مناعيّة وتذوب بشكل طبيعي، وما تزال هذه العمليّة قيد الاستخدام في بعض البلدان حتى اليوم.

وعرف عنه أيضًا اختراع العديد من الأدوات الجراحيّة بما في ذلك ملقط المساعدة في الولادة الطّبيعية.

5- نصير الدّين الطّوسي، عالم فلك ورياضيّات:

بغداد، العراق (1201 – 1274م).

ألّف الطّوسي كتابًا في علم الفلك، عبارة عن جدول دقيق لحركات الكواكب أصلح به النّموذج الكوكبي المعتمد لعالم الفلك الرّوماني بطليموس، من خلال وصف الحركة الدائريّة الموحّدة لجميع الكواكب في مداراتها، وساعد هذا العمل لاحقًا أحد تلاميذه في اكتشاف المدارات البيضاوية للكواكب، واعتمد كوبرنيكوس وبشكل كبير على عمل الطّوسي وتلاميذه؛ ولكن دون أن يعترف كما قال مسعود، وقد مهّد هذا النّظام الطّريق للفكرة الثّورية بأن الأرض تدور حول الشّمس.

4- ابن سينا، باحث طبّي:

بخارى، أوزباكستان (980 – 1037م).

قدّم ابن سينا ​​مساهمات هامّة في الفيزياء والبصريّات والفلسفة والطّب وكتاب (قانون الطّب) الذي استخدم لتعليم طلاب الطب في أوروبّا حتى القرن السادس عشر، وشرح دور الناقلات العصبية في نقل إشارات الألم، وكانت ملاحظاته المفصلة لكل ما ينقل المرض بما في ذلك التّربة والهواء واللّمس والجنس ذات أثر على الاتجاه المستقبلي للطّب بشكل عام.

3- ابن النّفيس، جرّاح:

دمشق، سوريا (1213 – 1288م).

غالبًا ما يطلق عليه اسم (والد فسيولوجيا الدورة الدموية) حيث عرّف ابن النفيس الدورة الدموية الصغرى (الرّئوية) على أنه دخول الدّم إلى الأذين الأيمن ومن ثم خروجه من البطين الأيمن باتجاه الرّئتين حيث تتم إعادة أكسجته، ومن ثم يمرّ إلى الأذين الأيسر ويعاد ضخّه نحو كامل أعضاء الجسم.

قبل ذلك كان المعتقد السّائد أن الدّم ببساطة ينتقل عبر الثّقوب بين غرف القلب ولا يمرّ عبر الرّئتين.

2- جابر بن حيّان، كيميائي:

مدينة طوس، إيران (721 – 815م).

أثناء سعيه لصنع الذّهب من معادن أخرى؛ اكتشف ابن حيّان أحماضًا قويّة مثل حمض الكبريتيك وحمض الهيدروكلوريك وحمض النيتريك.

وكان أول من توصّل إلى مادة لإذابة الذهب (الماء الملكي) وهو مزيج من حمض الهيدروكلوريك وحمض النيتريك.

وللسيطرة على هذه الأحماض أنتج ابن حيّان القلويّات التي حيّدت نظائرها الحمضيّة، ومن المختلف عليه إن كان جابر أول من استخدم أو وصف التّقطير؛ لكنه بالتأكيد أول من قام به في المختبر باستخدام الإمبيق (أداة كيميائيّة قديمة كانت تستعمل للتّقطير).

1- الخوارزمي، عالم رياضيّات:

بلاد فارس، (780 – 850م).

هل يمكنك أن تتخيّل محاولة مضاعفة أو تقسيم رقمين على الورق إذا كانت مكتوبة بالأرقام الرّومانية؟ طبعًا لا يتوجّب عليك ذلك والفضل للخوارزمي الذي وضع دليلًا شاملًا لنظام الترقيم قام بتطويره من نظام براهمي الهندي، مستخدمًا 10 أرقام فقط (0-9، أو ما يسمى الأرقام العربية).

كما استخدم الخوارزمي كلمة (الجبر) لوصف العمليات الرياضيّة التي قدمها مثل موازنة المعادلات التي ساعدت في العديد من المشاكل اليوميّة، يقول مسعود: «الشّيء المثير للاهتمام، هو أن الجبر تطوّر من الحاجة إلى حلّ مشكلة دينيّة ألا وهي نظام الإسلام المعقّد في تقسيم الميراث».

تقييم النظراء:

بعد وفاة النّبي محمّد عام 632م أراد العلماء المسلمون طريقة للتحقق من أقواله، فوضعوا نظامًا للتّقييم قبل النشر، بعد قرن من الزّمان وفي بداية العصر الذّهبي اعتمد أوّل العلماء طريقة مماثلة لا تزال تستخدم اليوم في جميع العلوم.


  • ترجمة: أسامة ونوس
  • تدقيق: دانه أبو فرحة
  • تحرير: جورج موسى
  • المصدر