الأعاصير هي أعنف العواصف على الأرض، وتصنف إلى أعاصير مدارية أو أعاصير تيفون وفقًا للمكان الذي تحدث فيه.

إلا أن مصطلح الأعاصير المدارية هو الاسم العلمي الشائع لها.

بينما يطلق على الأعاصير المدارية التي تحدث فوق المحيط الأطلسي أو شرق المحيط الهادي اسم «هوريكينز-Hurricanes».

من الجدير بالذكر أن جميع الأنواع تتشكل بالطريقة ذاتها أيًا كان الاسم الذي يطلق عليها.

تحاكي الأعاصير المدارية في طريقة تشكلها عمل المحركات العملاقة، إلا أنها تعتمد على الهواء الدافئ والرطب كوقود لها.

ولهذا السبب تتشكل حصرًا في مياه المحيطات الدافئة قرب خط الاستواء، التي تتسبب في تسخين الهواء الرطب الملامس لسطحها، ليرتفع عندها مسببًا منطقة من الضغط المنخفض تحته.

يندفع الهواء من المناطق المحيطة ذات الضغط المرتفع إلى منطقة الضغط المنخفض، ليصبح الهواء الجديد رطبًا ودافئًا أيضًا فيرتفع بدوره كذلك.

وبينما تندفع دوامات الهواء من المناطق المحيطة لتأخذ مكانه، يرتفع الهواء الرطب الدافئ إلى الأعلى ليبرد مشكلًا سحبًا كثيفة.

يعتمد هذا النظام الكامل من تشكل السحب ودوران الرياح وتسارعها على حرارة مياه المحيط وتبخرها من السطح.

تدور العواصف التي تتشكل شمال خط الاستواء عكس اتجاه عقارب الساعة، بينما تدور العواصف جنوبه مع اتجاه عقارب الساعة، ويرجع هذا الاختلاف إلى دوران الأرض حول محورها.

بينما تبدأ العواصف بالدوران أسرع فأسرع يتشكل فراغ في مركز الدوران أقل هدوءًا وصفاءً يطلق عليه اسم عين الإعصار، إذ أن ضغط الهواء في المركز ينخفض دافعًا الهواء ذي الضغط الأعلى إلى الانسياب بداخله.


________________________________________

يطلق على العواصف اسم العواصف المدارية عندما تبلغ سرعة دوران الرياح 39 ميلًا في الساعة، لكن عندما تتجاوز سرعة الدوران 74 ميلًا في الساعة، يطلق عليها اسم أعاصير مدارية أوهوريكين.

CategoryWind Speed (mph)Damage at LandfallStorm Surge (feet)
174-95Minimal4-5
296-110Moderate6-8
3111-129Extensive9-12
4130-156Extreme13-18
5157 or higherCatastrophic19+

تضعف الأعاصير المدارية عادة عندما تصطدم بالأرض؛ إذ تنقطع عندها الطاقة المستمدة من مياه المحيط الدافئة.

على الرغم من ذلك، غالبًا ما تندفع الأعاصير المحملة بمياه الأمطار لتغرق العديد من الأراضي، وتدمرها بفعل سرعة الرياح العالية قبل أن تخمد دوامة الإعصار تمامًا.

ترصد الأقمار الاصطناعية الأعاصير من ارتفاع يقدر بنحو 22,300 ميل من سطح الأرض.

صنعت ناسا هذه الأقمار الاصطناعية بينما شغلتها الإدارة الوطنية لدراسة المحيطات والغلاف الجوي، لتساهم في مساعدة خبراء الأرصاد الجوية في تنبؤ مكان وزمان وقوع هذه العواصف الشديدة والتحذير من الأخطار المترتبة عليها وبالتالي إنقاذ حياة العديدين.


ترجمة: الاء أبو شحوت
تدقيق: أسمى شعبان
تحرير: ناجية الأحمد
المصدر