يقول الدكتور ميشيل سميث:

«للأسف فممارسة الجنس تُسبِّب الصداع والشقيقة. لكننا لا نعلم لِما يُسبِّب الشقيقة. فربما يكون السبب هو التغير في جريان الدم أو التغير في الضغط الدموي أو ربما بسبب تدفق مواد كيمائية تُسبِّب الشقيقة، في الحقيقة لا نعلم».

ويمكن أن يُسبِّب الجنس نوعين من الصداع. النوع الأول هو صداع ما قبل النشوة، وهو يحدث كما هو واضح من اسمه، خلال فترة الإثارة وتحديدًا حين تزداد.

أما النوع الثاني هو الصداع المتعلق بالنشوة، وعادةً يكون الصداع المتعلق بالنشوة قصير المدة لكن أحيانًا يستمر لفترات أطول، 4 ساعات أو أكثر.

فإذا أصابك هذا النوع من الصداع واستمر لفترة طويلة يمكنك أخذ أحد مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة لأخذها مثل السيتامول والإيبوبروفين.

لكن إذا تكررت إصابتك بهذا النوع من الصداع فيجب عليك استشارة طبيبك الذي سيعطيك دواءً يُنقِص من تكرار هذا الصداع.


ترجمة: سيمون العيد
تدقيق: هبة فارس
المصدر