أي سي 1101 (IC 1101) هي أكبر مجرة في الكون المنظور. هي مجرة إهليجية كحال أغلب المجرات الكبيرة جدًا. تقع في كوكبة العذراء في وسط عنقود مجري يسمى أبيل 2029 وتبعد عن الأرض نحو 1.07 مليار سنة ضوئية* ، اكتشفها العالم البريطاني ويليام هيرشيل في 19 يونيو 1790.

*السنة الضوئية: هي وحدة قياس تستخدم للمسافات الكبيرة والبعيدة جداً كالمسافة بين الأرض والنجوم. وتعرف السنة الضوئية على أنها المسافة التي يقطعها الضوء في سنة واحدة. تبلغ سرعة الضوء 300 ألف كيلومتر/ثانية، وبهذه السرعة فان الضوء يقطع 18 مليون كيلومتر في الدقيقة.

بدايةً لنتعرف على أنواع المجرات، تصنف المجرات إلى ثلاثة أنواع إهليجية، حلزونية وشاذة أو غير منتظمة، هناك أنواعاً أخرى أكثر شمولية تختلف اختلافاً بسيطاً عن تلك سالفة الذكر موجودة في تصنيف المجرات الذي ابتدعه هابل. ادناه بعض أنواع المجرات كما حددها هابل في تصنيفه، وتلاحظ الإهليجية في المنتصف وكذلك درجات الحلزونية الستة المختلفة. مجرة أي سي 1101 تعد من النوع S0.

حجم المجرة:

يبلغ قطرها نحو 6،000،000 سنة ضوئية مما يجعلها واحدة من أكبر المجرات المعروفة من حيث الحجم للمقارنة، يبلغ قطر مجرتنا درب اللبانة 100.000 – 120.000 سنة ضوئية فقط. تحتوى هذه المجرة العملاقة أي سي 1101 على أكثر من 100 تريليون نجم (للمقارنة عدد النجوم في مجرتنا يبلغ 200 إلى 400 مليار).

تكمن معظم كتلة هذه المجرة العملاقة في المادة المظلمة ولو كانت في مكان مجرتنا فإنها سوف تبتلع سحابة ماجلان الكبرى وسحابة ماجلان الصغرى ومجرة المرأة المسلسلة ومجرة المثلث، يرجع كبر حجم هذه المجرة إلى عدة إصطدامات عديدة بين المجرات الاصغر حجما.

مصير المجرة: 

لأن هذه المجرة قديمة جدًا، فقد تم استهلاك اغلب سحب الغاز والغبار الكوني في صنع النجوم، تتكون النجوم في تكوين كوني يدعى السديم، وهو عبارة عن كتلة عملاقة قد تمتد لعشرات السنين الضوئية قطرًا، تتكون السُدم من غاز الهيدروجين بنسبة 80% ويشكل غاز الهيليوم النسبة الاكبر من الـ 20% المتبقية. تعد السدم المكان الذي تولد فيه النجوم، فسحب الغاز تتكثف في نقاط معينة، فيصبح الضغط هائل جدًا في مراكز تلك النقاط إلى أنّ يتم دمج ذرات الهيدروجين مع بعضها البعض في عمليّة تدعى الاندماج النووي، هذا الأخير يعد المحرك الذي يعطي النجوم طاقتها ونورها. للأسف فقد توقفت هذه العملية في مجرة أي سي 1101 منذ زمن بعيد جدًا. هذا لا يعني أنه لا توجد أي نجوم جديدة تتشكل، لكن المجرة في طريقها للتوقف نهائيًا عن صنع النجوم، بعدها سوف يخفت ضوء المجرة، بعد موت اغلب النجوم فيها. فلن يبقى إلا الثقب الأسود العملاق في مركزها. سوف يستمر هذا الثقب الأسود لمدة جوجل سنة (الجوجل هو رقم واحد متبوع بمئة صفر) خلال هذه المدة المجنونة من الزمن سوف يتبخر هذا الثقب الأسود بفعل أشعاع هوكينج.

أدناه: صور لبعض السُدم، كل نقطة مضئية هي نجم.


المصادر: 1 – 2 – 3 – 4