ماذا تأكل طيور البطريق؟


تم نشر أطول دراسة و أكثرها شمولًا حيال اكل البطاريق في هذا الشهر من قبل دورية (Marine Biology) والتي درست النظام الغذائي لبطريق الجنتو (الاسم العلمي Pygoscelis papua) في جزيرة الطيور في جورجيا الجنوبية لمدة 22 سنة. و تعد الدراسة جزءاً من مشروع تحقيق النظام البيئي للمحيط الجنوبي و استجابته للتغيرات.

مع عودة آباء البطاريق العالفة لإطعام صغارها كل يوم وجد الفريق الذي مقره في منطقة استطلاع القطب الجنوبي البريطانية (BAS) أن بطاريق الجنتو قد أكلت كميات متساوية من القشريات (قريدس القطب الجنوبي بشكل أساسي والذي يشبه الروبيان بنحو كبير) والأسماك مابين عامي 1989 و2010.

عُثر على 26 نوعًا من الفرائس المختلفة في نظام البطريق الغذائي ومنها الحبار والأخطبوط و17 نوعًا من السمك. يتباين النظام الغذائي لبطريق الجنتو من سنة لأخرى مع كون القريدس الغذاء السائد لمدة 10 أعوام من الدراسة والأسماك لـ 12 عامًا من الدراسة.

يعود السبب الرئيسي للتربية الناجحة (عدد الصيصان البالغة في الأعشاش سنويًا) لكمية القريدس في النظام الغذائي مع قلة الصيصان البالغة في سنوات قلة وجود القريدس.

قارن الفريق ما بين النظام الغذائي لبطريق الجنتو والنظام الغذائي لبطريق المكروني (الاسم العلمي Eudyptes chrysolphus) والساكنة في جزيرة الطيور أيضاً. باستطاعة النوعين إيجاد غذاء آخر عند قلة وجود القريدس لكن على الرغم من استطاعة طائر الجنتو اتباع نظام غذائي متنوع ومتغير تتخصّص طيور المكروني في صيد القريدس. تسمح أنظمة غذائهم المختلفة بأن يتعايشوا بنجاح في جزيرة الطيور في جورجيا الجنوبية.

صرحت الدكتورة كلاير والودا (Claire Waluda) والتي تدرس النظام البيئي للبطاريق في (BAS):« تعد طيور الجنتو والمكروني أنواعًا مهمة وستساعدنا مراقبة أنظمة غذائهم على دراسة النظام البيئي للمحيط الجنوبي.

يلقي هذا البحث ضوءاً على أهمية جمع المعلومات على المدى الطويل كما يدعم عمل لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في القطب الجنوبي (CCAMLR) المسؤولة عن وضع حد للصيد التجاري للقريدس والأسماك في المحيط الجنوبي وهدفها حماية النظام البيئي البحري والمحافظة على مستويات صيد ثابتة في المنطقة».

يتوفر ملخص عن أطول سلسلة تدرس النظام الغذائي للبطاريق عالميًا. تم نشر التقلبات طويلة الأجل لنظام البطاريق الغذائي والأداء الإنجابي في جزيرة الطيور في جورجيا الجنوبية من قبل كلير م. والودا (Claire M. Waluda) وسايمون ل. هيل (Simeon L. Hill) وهيلين ج. بيت (Helen J. Peat) وفيليب ن. تراثان (Philip N. Trathan) في دورية (Marine Biology) .


ترجمة : زينب الانصاري
تدقيق: أسمى شعبان
المصدر