لماذا يمتلك بعض الناس ثقبًا إضافيًا صغيرًا في آذانهم؟


ربما تكون قد لاحظت أنّ بعض الناس لديهم ثقبٌ صغيرٌ يكاد أن لا يُرى في المنطقة التي يلتقي فيها أعلى غضروف الأذن مع الوجه. صدّق أو لا تصدّق، هذا ليس أثرًا لقرطٍ قديم.

وفقًا لدراسة، فقط 0.1 في المئة من السكان في الولايات المتحدة، و0.9 في المئة من السكان في المملكة المتحدة، ومن 4 إلى 10 في المئة من السكان في آسيا وأجزاء من إفريقيا لديهم هذه الثقوب.

السبب وراء هذا هو في الحقيقة عيبٌ خلقي يدعى (الجيب أمام الأذن أو الناسور الصيواني الخلقي -preauricular sinus). على الرغم من أنه ليس ضررًا بحدّ ذاته، لكنه يبقى عرضة للالتهابات. سبب هذه الحالة هو القوسُ البلعومِيَّة الأولى والثانية.

القوس البلعومية هي عبارٌة عن هيكل موجود في جميع الفقاريات، تتشكل أثناء فترة التطوّر الجنيني. عند الثديّات، تساعد القوس البلعومية في تشكيل الرأس والرقبة، وتسهم في تشكيل الخياشيم عند الأسماك أيضًا.

ومن هنا انطلق عالم الأحياء التطوّري نيل شوبين Neil Shubin في التفكير باحتمال أنّ هذه الثقوب هي بقايا تطوّرية من خياشيم الأسماك.

إذا فكرت مليًّا بالأمر، فنحن ما زال لدينا العصعص، القشعريرة، والزائدة الدودية من أسلافنا التطوريين، مما يعني أنّ شوبين قد يكون على حق.


ترجمة: نعيم سايس
تدقيق: جعفر الجزيري

المصدر