الجثة التي لا تتحلل هي عبارة عن جسم بشري كامل أو جزء منه لا يتحلل بعد الموت، ويحيط بهذا الأمر العديد من الادعاءات والمفاهيم الخاطئة كتدخل قوى خارقة لتعطيها الخلود.

فتدعي الكنيسة الكاثوليكية -على سبيل المثال- أن هنالك العديد من الجثث التي لا تتحلل وأنها لا تتحلل لأنها تمثل إشارات إلهية تدل على أن القداسة تحيط بهؤلاء الأشخاص –أصحاب الجثث-.

حسنًا؛ تكون هذه الجثث إما محظوظة أو مدفونةً بعناية، وهنالك أيضًا جهلٌ منتشر بخصوص العوامل التي تؤدي إلى تحلل الجثث.

وبعض هذه الأمثلة عن الجثث التي لا تتحلل تكون مزورة من أجل إثبات أفكار أو عقائد معينة.

على سبيل المثال، أظهر برنامج تلفزيوني جثة بحالة جيدة جدًا وكأنها ما تزال حية، وقد قال الراوي أن هذه الجثة هي جثة القديسة تيريزا الأفيلية (St. Teresa of Avilia) التي توفيت في عام 1582.

ولكن الجثة في الواقع كانت جثة القديسة برناديت، الذي توفي في عام 1879.

صورة جثة هذه القديسة كانت موجودة على غلاف كتاب اسمه (The Incorruptibles) والذي يدَّعي أن هذه الجثة محفوظة كما هي دون تحنيط أو أي وسائل حفظ أخرى منذ عام 1879.

في الحقيقة، فالوجه واليدين اللتان تظهران بشكل قريب جدًا للحقيقية هي مصنوعة من الشمع، وقد أضيف الشمع لأن الوجه كان هزيلًا بشدة عندما استخرج لأول مرة.

بعض المزاعم ادعت أيضًا أن الجثة كانت تعطي رائحةً زكيةً وجميلةً عندما استخرجت.

بعض الناس اتخذوا هذا الأمر على أنه علامة على تدخل «فوق طبيعي» في حيواتنا، أما المجتمع العلمي فقد وجد أن هذا دليل على التحنيط واحتباس السوائل في الجسد.

بالإضافة إلى العديد من القديسين الذين تحفظ أجسادهم بعد الموت ويتخذها البعض كدليل على الحياة بعد الموت أو وجود قُوى فوق طبيعية تحفظ الجثث أو شيء من هذا القبيل. فهناك أمثلة عن أشخاص حفظت جثثهم بعد موتهم دون أن يكونوا قديسين.

فعلى سبيل المثال، تم إخراج الرأس المقطوعة للملك تشارلز الأول ملك إنجلترا بعد 165 عاما من موته، ووفقًا للجراح الملكي السير هنري هالفورد (Sir Henry Halford):

«البشرة كانت داكنة عديمة اللون، مقدمة الرأس والوجه خسرت القليل أو انها لم تخسر شيء من عضلاتها، الغضروف الأنفي قد اختفى، العين اليسرى في بداية استخراج الجثة كانت موجودة مفتوحة ومملوءة، لكن سرعان ما زالت تمامًا تقريبًا أول استخراجها، واللحية المدببة (التي كانت شائعة في فترة حكم الملك تشارلز) كانت مثالية.

الرأس كان رطبًا قليلًا وصبغ الأوراق وأقمشة الكتان التي لامسها باللون الأخضر المحمر، أوحى مظهر الجزء الخلفي من الجثة بأنه لايزال جديدًا، الشعر كان سميكًا وقد كان بدا لونه قريبًا من اللون الأسود».

في عام 1952 كانت هناك حالة شهيرة عن رجل هندوسي من الهند دخل حالة «الماهاسامدي» (mahasamdhi) وهي -وفقًا للديانة الهندوسية- حالة خلود جسدي تحدث نتيجة تدخل الآلهة لحفظ جسد الميت، وكانت هذه الحالة لجثة لا تبدو متحللة إطلاقًا، وقد ادَّعى مكتشف هذه الجثة أن:

«في شهر آذار-مارس من عام 1952 دخلت جثة المدعو (Paramahansa Yogananda) حالة الماهاسامدي، ويُعد مروره بهذه الحالة ظاهرةً غير عادية، وقد جاء في بيان موثق وقعه مدير حديقة فورست لاون ميموريال: لم يظهر أي تفككٍ جسدي على الجثة حتى بعد عشرين يومًا من موتها، لا نرى هذه الحالة من الحفظ المثالي للجثة إلا في برادات الجثث، إنها استثنائية. بدت الجثة وكأنها في حالة ثبات مذهلة. »

بيان المدير هاري روي (Harry T. Rowe) صحيح، لكنه غير كامل.

فقد ذكر السيد روي أيضًا أنه لاحظ بقعة بنية على أنف الجسد الميت بعد 20 يومًا، وهي علامة على أن الجسم لم يحافظ عليه «بشكل تام وكامل».

وعلى أية حال؛ أشار الخبراء إلى أن الادّعاء بأن هذه ظاهرة «لا مثيل لها» أو أنها «غير عادية» هو نوع من التضليل.

إن حالة هذه الجثة ليست استثنائية بل شائعة، فالجسد المحنط بتقنية عالية لن تظهر عليه أية آثار للتشقق أو تحلل الجسد لمدة شهر إلى خمسة أشهر بعد الدفن، دون الحاجة إلى العطور أو الكريمات لإخفاء الروائح.

وفقًا ليسوع (Jesus Preciado) الذي عمل في الدفن لمدة ثلاثين عامًا: «بشكل عام؛ فإنه كلما قلت الأمراض المصاب بها الميت عند موته كلما تأخر تحلل الجثة، تظل بعض الجثث على هيئتها (تقريبًا) لسنوات بعد الدفن، وبعض الجثث تحت ظروف استثنائية يمكن لها أن تبقى لعشرات أو حتى لمئات السنين».

الجثث التي لا تتحلل هي حالات خاصة، فكل جثث البشر تتحلل وتتفكك بعد الدفن، إلا إذا تم تحنيطها بالسوائل والشمع، أو إذا أحيطت بظروف خاصة مثل: التربة القلوية وغياب الأوكسيجين والبكتريا والديدان والحرارة والضوء وغيرها.

وهناك العديد من الجثث المدفونة لا تتحلل.

وتعرف هذه الظاهرة ب التصبن (الذي يدفن في التربة المشبعة الجير تتحول الدهون في جسمه إلى صابون من الصعب أن يقاوم التعفن).

وتحفظ الطبيعة بعض الجثث أيضًا كالأشخاص الذين يموتون وتحاط أجسادهم بالجليد.


  • اعداد: ضياء عكيل
  • تدقيق: عبدالله الصباغ
  • تحرير: جورج موسى
  • المصدر