الوجه والفم

على نحو غريب، يبدأ كل ذلك مع الميل إلى اليمين، 80% من الناس تكون زاوية ميل رؤوسهم بهذه الطريقة عندما يبدؤون بالتقبيل.

أنت تقوم بالتواصل وفجأة تشعر بانفجار حسي!

الشفاه تصبح أكثر حساسية بمقدار 200 مرة من أطراف الأصابع ذات الحساسية العالية.

وفي الوقت نفسه يقوم أنفك بالغوص في رائحة الطرف المقابل التي ينبعث منها جاذبية كيميائية خفية يمكن أن تكثف الاستثارة التي تمر بها.

النقر السريع يستخدم زوجين من العضلات لكن التقبيل بلهفة يشارك فيه نحو 24 عضلة من عضلات الوجه و100 عضلة من عضلات الجسم الأخرى أيضاً.

(القبلة العنيفة تؤدي الى حرق 100 سعرة حرارية).

غددك اللعابية تبدأ بالتمارين الخاصة بها، عن طريق ضخ المزيد من اللعاب.

خلال الملامسة الحقيقية للسان، حوالي تسعة ملمتر مكعب من اللعاب الخاص بك يجد طريقه إلى فم الطرف الآخر (والعكس بالعكس).

الزبدة مما سبق: هذا العصير يعج به ما يصل إلى 1 مليار خلية بكتيريا، لكن الأخبار الجيدة هي أنّ 95% منها غير ضارة.

 

تدفق الدم

يمكن للقبلة أن ترسل موجات الصدمة التي تمر خلال جميع أنحاء الجسم، والتي تزيد من تدفق الدم إلى مناطق معينة.

مما يؤدي إلى تصلب الحلمات، توسع وانقباض في المعدة وفي الختام وخز في الاعضاء التناسلية.

الغدد الكُظْرية (المجاورة للكلية)

تطلق الغدد الكظرية العنان للأدرينالين، مما يؤدي إلى اعطاء إشارة البدء بزيادة ضربات القلب، ثقل التنفس، وتعرق راحتي اليد.

الدماغ

الإثارة الجسدية قد تدفع الدماغ إلى إطلاق الدوبامين، وهو ناقل عصبي يرتبط بالمتعة.

وفي الوقت نفسه، يتمّ إغلاق المشاعر السلبية في مناطق اخرى من الدماغ.

كما أنّ إغلاق شفتك يمكن أن يحفز غدتك النخامية (وغدة الطرف الاخر) لإطلاق هرمون الأوكسيتوسين.

ويدعى بـ “هرمون الارتباط”، وفي هذه النقطة قد تكونون بالفعل قمتم بتشكيل ارتباط عاطفي.

 

المزاج

أي نوع من هذه الفعاليات يمكنه أن يقلل من التوتر وترفع السعادة.

الأشخاص المرتبطون الذين يقبلون أكثر يكونون، وفي كثير من الأحيان أكثر احتمالاً للحصول على علاقات جيدة وتستمر لمدة طويلة.


المصدر

اعداد: حيان الخياط