أربعون يومًا من التوقّف عن التدخين

ماذا يحدث في جسم المُدخّن بعد التوقّف عن التدخين ؟ هذا التسلسل الزمني يُوضّح ذلك:

  • بعد عشرين دقيقة: يعود ضغط الدم ومُعدّل نبض القلب إلى مُستويهما الطبيعيين.
  • بعد 24 ساعة: تظهر أعراض متلازمة الانسحاب (withdrawal symptoms) على النيكوتين، مثل: القلق والتوتر والمزاج العصبي والأرق وصعوبة النوم، ولكن الأمور تبدأ بالتحسّن تدريجيًا. كما أنَّ معدّل أول أكسيد الكربون (CO) في الدم يعود إلى مستواه الطبيعي.
  • بعد 48 ساعة: تحسّن كبير وملحُوظ في حاسَتيّ الشمّ والذوق.
  • بعد أسبوعين: النقطة الحاسمة تكمن في هذا الوقت بالذات؛ فإمّا سيتمُّ الإقلاع ويتكيّف المريض مع حياته الجديدة أو سيعود المدخّن إلى سابق عهده، تبدأ أعراض متلازمة الانسحاب بالتلاشي، وسيتحسّن عمل القلب والرئتين والدورة الدموية.
  • بعد 30 يومًا: ستختفي كلّ الأعراض السيئة تقريبًا، وستتحسّن الوظيفة التنفسيّة والفعاليّة الفيزيائيّة وتقلُّ نسبة الإنتانات المرتبطة بالتدخين.
  • بعد 40 يومًا: في هذا الوقت يكون المريض قد نجح تمامًا في الإقلاع عن التدخين، وتختفي كلُّ أعراض متلازمة الانسحاب. وبعد سنة من التوقّف عن التدخين ستنخفض نسبة حدوث الأمراض القلبية الوعائية عن غير المُدخّن قرابة 50%، وبعد عشرين سنة سيكون جسم المُدخّن الذي توقّف عن التدخين مُماثلًا تمامًا لجسم الإنسان غير المدخّن!

إعداد: د. محمد الأبرص
تدقيق: دانه أبو فرحة