إن تأثير الحمية الغذاية قليلة الدهون على خسارة الوزن كان موضعًا للنقاش على مدى العقود الاخيرة، وقد أجريت الكثير من التجارب العشوائية التي تهدف الى تقييم هذه المسألة وكانت النتائج مختلفة. حيث أجرى الباحثون في جامعة بريغهام، وكلية هارفرد للصحة العامة مراجعة شاملة لاستكشاف فعالية الحمية الغذائية قليلة الدهون، ووجدوا أنها لم تكن أفضل من الحمية الغذائية عالية الدهون في خفض الوزن والحفاظ على الرشاقة لمدة تتجاوز العام الواحد. وقد نشرت هذه النتائج مجلة (The Lancet Diabetes & Endocrinology) بتاريخ 30/10/2015.
ووضح ذلك الدكتور توبايس (Deirdre Tobias) وهو باحث في قسم الطب الوقائي في مستشفى بريغهام: «على الرغم من الاعتقاد السائد بأن الشخص يحتاج إلى تناول الوجبات قليلة الدهون لإنقاص وزنه؛ إلا أن الأدلة العلمية المتوفرة لا تدعم الحميات قليلة الدهون أكثر من الحميات الأخرى لإنقاص الوزن على المدى البعيد. في الحقيقة، لم نجد أدلة تدعم وبشكل خاص أي نسبة محددة من السعرات في الدهون لأجل تقليل الوزن بشكلٍ مجدٍ على المدى البعيد.

نحن نحتاج إلى نظرة أبعد من حساب نسب السعرات في الدهون والكربوهيدرات والبروتينات لنناقش الأنماط الغذائية الصحية والوجبات المتكاملة وحجم الوجبة التي يتناولها الفرد. إن العثور على طرق جديدة لتحسين الأنظمة الغذائية والالتزام بها على المدى البعيد وكذلك تجنب زيادة الوزن في المقام الاول هي استراتيجيتنا المهمة للحصول على الوزن الصحي للاجسام». إن هذه الدراسة عبارة عن تحاليل إحصائية لتجارب سريرية عشوائية تقارن التأثيرات على المدى البعيد (أكثر من عام واحد) للحميات الغذائية قليلة الدهون والحميات كثيرة الدهون، حيث قام الباحثون بتحليل 53 دراسة أجريت على 68128 مشارك صممت لقياس نسبة فقدان الوزن بين فريقين اتبعوا أنظمة غذائية مختلفة ( قليلة الدهون أو حميات أخرى)، كما قاموا بإقصاء الحميات التي تستخدم المكملات الغذائية أو مشروبات الوجبات البديلة من الدراسة التحليلية. حيث حاول المشاركون في جميع الأنظمة الغذائية المدروسة أن يخسروا 6 أرطال ( 2.7 كيلو غرام )، وأن يحافظوا على وزنهم خلال مدة طولها عام أو أكثر.

مقارنةً بالحمية قليلة الدهون؛ فإن الذين اتبعوا حمية قليلة الكربوهيدرات لعام كامل على الأقل كانوا أخف وزنًا برطلين ونصف (1.13 كيلو غرام). كما أفاد الباحثون أن الأشخاص المتبعين للحمية الغذائية قليلة الدهون بشكل منتظم ساعدتهم على فقدان الوزن بشكل جيد بالمقارنة مع النظام الغذائي المعتاد. وأضاف الدكتور فرانك هو (Frank Hu) رئيس الباحثين في هذه الدراسة والأستاذ في علم التغذية وعلم الأوبئة في كلية هارفرد للصحة العامة: «تشير الأدلة الحالية إلى أن فقدان الوزن المجدي سريريًا يمكن تحقيقة عبر مجموعة متنوعة من الأساليب والأنظمة الغذائية، حيث يكمن الحل في الالتزام بالحمية لوقت طويل والاهتمام بالوضع الصحي للقلب وعمليات الأيض في الجسم. لذلك فإن الحمية الغذائية يجب أن تصمم بما يتناسب مع المجتمع الذي ينتمي إليه الفرد، وذوقه الغذائي، وحالته الصحية، ويجب أيضًا الأخذ بعين الاعتبار العواقب الصحية على المدى البعيد للحمية المتبعة».


 

المصدر