يعتقد العلماء بأنهم اكتشفوا لماذا العديد منا سيء جدًا في لعبة حجرة-ورقة-مقص، والتي هي بالفعل لا شيء أكثر من مجرد لعبة تعتمد على الحظ، مما يعني أننا إذا فقط اخترنا بطريقة عشوائية حجرة أو ورقة أو مقص لمرات متساويةح فإننا إحصائيًا سنحصل على أكبر فرصة للنجاح، بالتالي لماذا يبدو وكأننا نضيع وقتنا؟ وجد الباحثون بأنه كما هو حالنا نحن البشر الساذجين نقوم بالاختيار بدون تفكير جاعلين مشاعرنا تقودنا.

علماء من جامعة سوسكس (Sussex) في المملكة المتحدة وجامعة ريرسون (Reyrson) في كندا أجروا اختبارًا، حيث اختاروا 31 طالبًا بشكل عشوائي ليلعبوا مرات عديدة لعبة حجرة-ورقة-مقص ضد الحاسوب الذي يتبع وبشكل كامل أسلوب العشوائية في اللعبة.

بالتأكيد كل شخص له طريقة خاصة في اللعب، بالتالي لم يتوقع الباحثون أبدًا أن يلعب الطلاب بالطريقة العشوائية ذاتها التي يقوم بها الحاسوب (بالرغم من أن أداءهم كاد يكون أفضل) لكنهم تفاجأوا بظهور نموذج يرتكز على مدى النتائج الجيدة التي كان يبديها المشتركين، مما يقترح وجود مجال من التأثيرات النفسية من الممكن أن تكون هي التي تؤثر باختياراتنا.

لقد وجدوا أنه عندما يخسر الطلاب فإنهم يغيرون اختيارهم التالي للأسفل (مثلًا من حجرة إلى مقص، أو من مقص إلى ورقة)، ولكنهم إذا ربحوا كانوا أكثر ميلًا للإبقاء على الخيار ذاته للمرة القادمة، أما عندما تتماثل الاختيارات بين الخصمين فإنهم يميلون عادة بالتغيير للأعلى (من حجرة إلى ورقة). ليس ذلك فحسب، بل أن أغلب الناس يميلون إلى انتقاء خيار حجرة أكثر من غيره، وقد يكون ذلك لأن الحجرة كخيار تتم رؤيته وكأنه الأقوى حسب ما خمّن الباحثون.

كتب الباحثون في مجلة التقارير العلمية (Scientific Reports): «تظهر البيانات بأن الأشخاص الذين يحصلون على نتائج سلبية ذوو استراتيجية أضعف ممن يحصلون على نتائج إيجابية».

بتعبير آخر: عندما نخسر ما اخترناه بسبب عواطفنا؛ سيجعلنا ذلك نعيد التفكير باستراتيجيتنا بغضب في تلك اللحظة، وغالبًا مايؤدي ذلك إلى نتائج سلبية.

الجميع يعتقد بأن القيام بالدراسة هو مضيعة للوقت، لكن في الحقيقة فإن القيام بالدراسة لم يكن حول لعبة حجرة-ورقة-مقص بل هو للتعرف أكثر على كيفية تأثير مرات الخسارة والربح التي تحصل لنا على اتخاذ قراراتنا، مما قد يقود إلى استراتيجيات أفضل في المناقشات والمفاوضات بحالات على مستوى أعلى، كالسياسة مثلًا.

قام الباحثون بإشراك عينة واحدة صغيرة الحجم في البحث، وبالتالي لا نستطيع أن نقرأ النتائج على مستوى أبعد إلا بعد قيامنا بتجارب أكثر، لكن من الممتع امتلاك لمحة في معرفة لمَ الناس يفعلون ما يفعلونه، خاصة في الأمور التي يتدخل فيها الخطر.

وقبل أن تصبح حزينًا جدًا بسبب نتائجك التي تسبب بها عقلك البشري، لا تفعل؛ لأنك تستطيع أيضًا أن تستخدم هذه المعرفة في الربح في كل من لعبة حجرة-ورقة-مقص والحياة.

شرح جيمي كوندليف (Jamie Condliffe) لِموقع (Gismodo)، بأنه اعتمادًا على البحث؛ فإن هذه الاستراتيجية البسيطة من المفترض أن تساعدك في التغلب على خصمك:

*إذا ربح خصمك، أكمل اعتمادًا على الخيار الذي اختاره.

*إذا خسر خصمك، استخدم الخيار الذي اختاره.

*إذا تعادلت، غير من الخيار الذي لعبته إلى الأسفل.


 

المصدر